18:05 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

     قال الباحث السياسي اللبناني، سمير حسن، إن المرحلة السابقة، بين إسرائيل و"حزب الله"، شهدت ما يعرف بقواعد الاشتباك التي تكرست بالمعنى الواقعي والنظري في حرب يوليو/ تموز 2006 وكان هناك ما يعرف بالـ1701 وهو القرار الدولي الأممي.

    وأوضح أنه "بعد قيام الطائرات الإسرائيلية باختراق الأجواء اللبنانية والدخول إلى عمق الضاحية سقطت قواعد الاشتباك ولم يعد حزب الله يعمل ضمنها ومن الآن وصاعدا سيكون الرد على امتداد الحدود مع فلسطين المحتلة".

    وأضاف "إسرائيل لا تريد الذهاب إلى مواجهة شاملة بالمعنى التقليدي ربما كانت تحاول تكريس ما تقوم به من عمليات متنقلة أو ما يعرف بالضربات الجزئية التي انطلقت من خلال هذه الاستراتيجية في غزة ثم سوريا ومؤخرا في العراق لكن رد حزب الله على الضربات الإسرائيلية أعاد قواعد الاشتباك إلى ما كانت عليه في السابق".

    وعن تنسيق "حزب الله" مع باقي الشركاء السياسيين في الحكومة، لفت إلى "ما جرى من لحمة وطنية على مستوى الرؤساء الثلاثة في لبنان والإجماع اللبناني حول التصدي للعدوان الإسرائيلي".

    وتابع، في تصريحات لراديو "سبوتنيك"، "حزب الله يدافع عن السيادة اللبنانية بالتنسيق مع الجيش اللبناني وما قامت به إسرائيل يعتبر عدوانا على لبنان لذلك ينطلق حزب الله من المسلمات الوطنية للدفاع عن السيادة".

    وأعلن "حزب الله" اللبناني، يوم الأحد الماضي، عن سقوط قتلى وجرحى بين الجنود الإسرائيليين جراء استهداف الحزب لآلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم شمالي إسرائيل، كرد على استهداف إسرائيلي لمركز للحزب في سوريا، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق نحو 100 قذيفة باتجاه مصدر النيران في جنوب لبنان ونفذ غارات مروحية على أهداف أخرى.

    انظر أيضا:

    الحوثي يعلق على عملية "حزب الله" الحدودية مع إسرائيل
    أدرعي يبارك لمذيعة عربية وينتقد تغطيتها للأزمة مع "حزب الله"
    أول تعليق من الكويت على عملية "حزب الله" ضد الجيش الإسرائيلي
    قناة عبرية: "حزب الله" أصبح قادرا على ضرب أهداف مباشرة في الداخل الإسرائيلي
    "إعلان موت المسيح"... نتنياهو يعلق على موقف الإمارات والبحرين من "حزب الله"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, إسرائيل, أخبار إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook