11:54 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    زعم موقع إلكتروني عبري أن لقاء سريا جمع الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، بالجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق "القدس" الإيراني.

    ادعى الموقع الإلكتروني العبري "ديبكا" صباح اليوم، الثلاثاء، أن القاء السري الذي جمع بين سليماني ونصر الله في بيروت، جرت وقائعه في الثالث والعشرين من شهر أغسطس/ آب الماضي، وانضم إليهم الجنرال حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الإيراني.

    وأورد الموقع الإلكتروني العبري أنه في مساء يوم الثاني والعشرين من الشهر الماضي، وصل الجنرال قاسم سليماني إلى العاصمة اللبنانية، بيروت، القائد العام لفيلق "القدس" والجبهة الإيرانية في الشرق الأوسط، وبرفقته الجنرال حسين سلامي، قائد الحرس الثوري الإيراني.

    وأوضح الموقع الإلكتروني العبري أنه طوال التاريخ الحديث لمنطقة الشرق الأوسط لم يحدث أن غادر عسكريين إيرانيين في الحرس الثوري بلادهما، خاصة إلى عاصمة عربية، إذ يعد اللقاء السري الذي جمع بين سلامي وسليماني مع الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، هو الأول من نوعه.

    وأشار الموقع العبري إلى أن اللقاء السري استمر ثلاث ساعات ونصف الساعة، بعدها غادر سليماني وسلامي بيروت، فورا، مدعيا أنه لم يطلع أحد على مجريات اللقاء السري.

    ولفت الموقع الإلكتروني إلى لقاء سري مشابه لحسن نصر الله، ولكن كان هذا اللقاء في التاسع عشر من يوليو/ تموز 2007، في العاصمة السورية، دمشق، حيث التقى بالرئيس السوري، بشار الأسد، والرئيس الإيراني، آنذاك، محمود أحمدي نجاد، مدعيا أن الثلاثة وضعوا خريطة عمل الثالوث ضد إسرائيل، خاصة بعد نتائج الحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان، يوليو/ تموز 2006.

    ونقل الموقع العبري عن لسان مصادر أمريكية وإسرائيلية أن هذا اللقاء يعد مجلس حرب بحث خلاله محاربة كل من إيران وحزب الله لأهداف أمريكية وإسرائيلية في الشرق الأوسط، خلال الفترة المقبلة.

    انظر أيضا:

    نتنياهو يوجه رسالة إلى "حزب الله" ولبنان وقاسم سليماني
    قاسم سليماني يتوعد إسرائيل: آخر تخبطات النظام الصهيوني
    رئيس الأركان الإسرائيلي: غاراتنا على سوريا استهدفت مجموعة يقودها سليماني
    صحيفة عبرية: الهجوم على سوريا رسالة قوية لقاسم سليماني
    الكلمات الدلالية:
    الأسد, لبنان, إيران, حسن نصرالله, قاسم سليماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook