Widgets Magazine
06:53 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، عدن، اليمن 10 أغسطس 2019

    وزير يمني يرفض الحوار مع الانتقالي ويدعو لحوار مع الإمارات بإشراف سعودي

    © REUTERS / FAWAZ SALMAN
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، أن "الحكومة الشرعية لن تحاور المجلس الانتقالي الجنوبي، وإن كان لا بد من الحوار، فسيكون بشكل مباشر مع دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحت إشراف مباشر من المملكة العربية السعودية".

    موسكو - سبوتنيك. واعتبر الميسري، في تسجيل صوتي حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، أن "المجلس الانتقالي الجنوبي والأحزمة الأمنية والنخب عبارة عن أدوات لدولة الإمارات".

    وقال: "لم ولن يتم الجلوس مع ما يسمى الانتقالي على طاولة الحوار على الإطلاق نهائيا، هذا أمر يعلم الجميع أنه محسوم بالنسبة لنا، لدى كل مؤسسات الدولة الشرعية، نحن إذا كان ولا بد من حوار سيكون مع الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وتحت إشراف الأشقاء من المملكة العربية السعودية".

    وأوضح أنه "باعتبار أن دولة الإمارات هي الطرف الأساسي والأصيل في النزاع بيننا وبينهم وما المجلس الانتقالي إلا واجهة، أداة سياسية لهم، لإنقلابهم، وما الحزام الأمني والنخبة والألوية التي كانت فاعلة على الأرض إلا أدوات عسكرية وبالتالي الأمر معلوم لدى الجميع نحن لا نريد أن نجلس مع الأدوات ولكن مع صاحب الأدوات".

    وكان مصدر مسؤول في الحكومة الشرعية باليمن، قال في وقت سابق، إن الحكومة وافقت على الحوار مع المجلس الانتقالي الجنوبي دون شروط مسبقة، وأن وفدا الطرفين متواجدون في مدينة جدة السعودية، ولم يتحدد حتى الآن ما إذا كان الطرفان سيجلسان وجها إلى وجه أم لا.

    وأضاف المصدر في اتصال مع "سبوتنيك"، أن الجانب السعودي يجري مشاورات مع كل طرف على حده حتى الآن ولم يتحدد موعد جلوس الطرفين في حوار مباشر، ويحاول الجانب السعودي تقريب وجهات النظر حول النقاط الخلافية بين الطرفين من أجل التوصل إلى نقاط يمكن البناء عليها وأولها وقف التصعيد الإعلامي.

    وتابع المصدر أن وفد الشرعية في تلك المشاورات يتكون من رئيس الحكومة ونائب الرئيس هادي ومدير مكتب الرئيس ونائب رئيس الحكومة.

    ووجهت الخارجية السعودية ، في 11 أغسطس/آب الماضي، دعوة للحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، لعقد اجتماع عقب سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن بما فيها مقر الحكومة ومعسكرات الجيش والقصر الرئاسي.

    يأتي ذلك في الوقت الذي نشرت فيه السعودية مزيدا من القوات في جنوب اليمن في محاولة لاحتواء اشتباكات بين طرفين يفترض أنها حليفان في التحالف العسكري الذي تقوده لقتال الحوثيين مما يهدد البلاد بمزيد من التمزق.

    في السياق ذاته، وصل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، عيدروس الزبيدي، إلى مدينة جدة، مساء أمس الثلاثاء، لاستكمال لقاءات مع الجانب السعودي خلال اليومين المقبلين، حول الأزمة التي بدأت في عدن الشهر الماضي. وقال المتحدث باسم المجلس، نزار هيثم، لوكالة "سبوتنيك"، "الوفد المرافق للرئيس الزبيدي يتكون من 5 أعضاء، هم ناصر الخبجي، عدنان الكاف، ومحمد الغيثي، وعلي الكثيري، وعبد الرحمن اليافعي".

    إنفوجرافيك - ماذا فعلت الحرب بالشعب اليمني
    © Sputnik /
    ماذا فعلت الحرب بالشعب اليمني

    انظر أيضا:

    مقاتلي المجلس الانتقالي يعتقلون عشرات الموالين للحكومة اليمنية في عدن
    توجيه عاجل من المجلس الانتقالي الجنوبي لكافة وحدات الجيش والأمن في عدن
    انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية لقوات الحزام الأمني شمالي عدن
    اليمن... نجاة قائد الحزام الأمني في عدن من الاغتيال
    عدن... ومصير هادي؟
    الكلمات الدلالية:
    الأزمة اليمنية, جدة, السعودية, المجلس الانتقالي الجنوبي, الحكومة اليمنية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik