09:00 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    راجمة صواريخ سميرتش

    هل تنتهي "النصرة" بعد الهدنة... أم أن "إعصار الشمال" السوري سينطلق مجددا

    © Sputnik . Igor Russak
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    171
    تابعنا عبر

    شهدت جبهات القتال في سوريا هدنة منذ أيام، بعد معارك عنيفة خاضها الجيش السوري طهر خلالها كامل ريف حماة الشمالي وأجزاء من ريف إدلب الجنوبي شملت مدينة خان شيخون الاستراتيجية.

    أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، يوم الجمعة 30 أغسطس/ آب عن هدنة على جبهات إدلب اعتبارا من 31 أغسطس/ آب .

    وجاء في بيان المركز "بهدف استقرار الوضع، توصل المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة إلى اتفاق من جانب واحد من قبل قوات الحكومة السورية لوقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب من الساعة 06:00 من صباح يوم 31 أغسطس 2019".

    ودعا المركز الروسي للمصالحة قادة التشكيلات المسلحة إلى التخلي عن الاستفزازات والانضمام إلى عملية التسوية السلمية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

    كما وافقت من جهتها دمشق على الهدنة بشرط أنها سترد على أي خروقات من قبل الإرهابيين.

    جاء هذا الإعلان بعد تغييرات حادة في المشهد الميداني حيث تمكن الجيش السوري من تحرير الجزء الذي يقال عنه الأصعب وهو الخطوط الأمامية للفصائل المسلحة الممتد من ريف حماة الشمالي إلى ريف إدلب الجنوبي من خلال استخدامه تكتيكات وأساليب احترافية مكنته من كسر كل الخطوط والتحصينات، وأصبحت النقطة التركية في مورك مطوقة بالكامل بالجيش السوري.

    بعد هذه التغيرات، أعلنت تركيا مباشرة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارة إلى روسيا للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على اعتبار أن تركيا وروسيا دولتان ضامنتان للوضع، وتم بحث الملف السوري بين الرئيسين.

    وحول مصير الفصائل المسلحة وتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي في إدلب، توقع الدكتور والخبير الاستراتيجي محمد كمال الجفاف في حديثه لوكالة "سبوتنيك" أن هناك جولة جديدة من ستؤدي إلى تحقيق مكتسبات جديدة للجيش السوري، وقال:

    "من مجريات الأمور السياسية والحراك الدولي الإقليمي وخاصة في الدول المشاركة في محادثات أستانا وسوتشي وما آلت إليه نتائج المعارك الميدانية الأخيرة تغيرت المعطيات لدى كل هذه الدول إن كانت الحليفة أو المعادية لسوريا، وتم فرض معدلات جديدة لتخطي المرحلة الماضية وتثبيت نتائج الميدان".

    وأضاف: "تركيا تيقنت باستحالة تحقيق أي نتائج ميدانية أو حتى تثبيت ما هو مسيطر عليه من قبل الأدوات التركية.."

    وأضاف: "إذا... الساعات تمضي مسرعة واقتراب نهاية الوقف الأحادي الجانب لإطلاق النار ومسرح العمليات يشير إلى جولة جديدة من المعارك ستثبت مكتسبات جديدة للجيش السوري في فرض أمر واقع مع أن الحكومة السورية كانت ترغب أكثر بالمصالحات والتسويات السياسية فهي الأكثر ربحا لكل الأطراف السورية كما حدث في القلمون والرستن وتلبيسة والتل وبعض قرى ومدن الجنوب..  النصرة لن تنتهي بالرغم من كل عمليات التجميل التي تجري لها وهي القوة الرئيسية الأساسية في جبهات القتال المختلفة المتبقية في عموم محافظة إدلب، ويضاف إليهم بعض المجموعات الجهادية المتمرسة" .

    وتابع: "وقد نفاجئ جميعا ببعض القرارات غير المتوقعه لتركيا وحلفاءها بسبب تضارب المصالح وخاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية التي تسعى إلى أهداف مدمرة لكل دول المنطقة وأقصد هنا سعيها إلى إقامة دولة الأمر الواقع الكردية وهذه القضية قد تدفع العلاقات السورية التركية إلى مفاجئة غير متوقعه يتم فيها تقديم تنازلات مفاجئة للجميع على حساب الفصائل المعارضة وبيئتها الحاضنة، والخرائط الجديدة التي سطرها وخطها المقاتلون بدمائهم هي أولى علائم النصر الاستراتيجي وبدء تلمس نهايات سعيدة لملف إدلب وتعقيداته".

    وكان الجيش السوري سيطر على بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي في 29 أغسطس آب، بعد معارك عنيفة خاضتها قواته ضد مسلحي "حراس الدين"، المسيطر على تلك المنطقة، والتابع لـجبهة النصرة الإرهابية" [المحظورة في روسيا]".

     

    انظر أيضا:

    موسكو: الضربات الأمريكية في إدلب تهدد وقف إطلاق النار
    خبير سوري: الإعلان عن حل التنظيمات المسلحة محاولة للالتفاف على تقدم الجيش في إدلب
    أردوغان يدين الغارة الجوية الأمريكية على إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik