Widgets Magazine
05:34 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    سمك القرش

    جنوح سمك القرش... ظاهرة عرفتها شواطئ الجزائر في الفترة الأخيرة (فيديو)

    YouTube.com
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تميز موسم الاصطياف في الجزائر هذا الموسم بظهور سمك القرش في عدة مناسبات بالشواطئ الجزائرية، الأمر الذي ترك حالة من الفزع بين المصطافين.

    تداول رواد موقع "فيسبوك" فيديو يظهر سمك القرش في أحد شواطئ العاصمة وسط ذهول الصيادين الذين صدموا من تواجد هذا الصنف الخطير من الأسماك، خاصة ونحن في موسم الاصطياف، حيث يتوجه مئات المواطنين يوميا إلى الشواطئ، حيث أظهر الفيديو، الذي التقطته مجموعة من الشباب كانوا على متن زورق، سمك القرش من الحجم المتوسط بشكل بارز وهو يقرب من سطح المياه، الأمر الذي جعل المصور يحذر المصطافين من خطورة التوجه إلى الأعماق.

    وفي حادث مشابه، تسببت سمكة قرش كبيرة في إثارة الهلع بين المصطافين في شاطئ حي 800 مسكن بولاية بومرداس شرق العاصمة الجزائرية بعدما اقتربت من الشاطئ بشكل كبير ما تسبب في ذعر المصطافين، الذين فروا إلى مختلف الاتجاهات ما استدعى تدخل حماية المدينة التي تمكنت من انتشال السمكة كونها كانت مصابة بجروح.

    وأشارت مصالح الصيد البحري الجزائرية أن السمكة هي من أنواع القرش يدعى "روكا بليرا" يبلغ طولها 2.5 متر بوزن يفوق 150 كغ وهي نوع يقتات من العوالق البحرية، مضيفة أنها جنحت إلى الشاطئ بسبب تعرضها لإصابات خطيرة.

    وتباينت آراء رواد مواقع التواصل الاجتماعي وانقسمت بين مصدق راح يسترجع حوادث لظهور سمك القرش مماثلة في بعض دول البحر المتوسط، وآخر لم يتقبل الفكرة وزعم أنه نوع من الأسماك لا يعرفونه ولم يستطيعوا تمييزه وقد اختلط الأمر عليهم، مطالبين في ذات الوقت المختصين في علم البحار بالتحرك وتقديم تفسيراتهم ودراساتهم حول الظواهر الجديدة والتغيرات في المياه وكذا الأسماك التي تعيش في البحر الأبيض المتوسط.

    ويعرف عن أسماك القرش أنها لا تعيش بشكل كثير في البحر المتوسط باستثناء حالات نادرة، إلا أنه تم رصدها في عدد من المناسبات بشواطئ في جنوب فرنسا وإيطاليا ومالطا، كما أن السلطات التونسية أعلنت العام الماضي عن رصد إحدى أسماك القرش الأبيض، وهو أكثر أنواع حيتان القرش خطورة. وكان آخر ظهور لسمكة القرش بشواطئ الجزائر، في عام 2012، عندما تمكن صيادون في ولاية مستغانم من العثور على سمكة قرش انتشلتها شباك أحد الصيادين.

    حذراللجنة الوطنية للصيد البحري الجزائرية، من مخاطر تهدد الثروة السمكية في السواحل الجزائرية بالزوال، وتهدد المصطافين في الشواطئ، حيث قال إن سمك الأرنب القاتل في تكاثر مستمر داخل المياه الإقليمية الجزائرية، وأن سمك القرش لا يستبعد أن يكون موجودا في هذا الإقليم، نظرا لتفريخه في عمق 11 كلميتر في البحر بين ايطاليا وتونس.

    اللجنة أكدت أنه هناك أسماك قرش تعيش في البحر الأبيض المتوسط على عمق 800 متر بمحاذاة الشواطئ الإيطالية، وهي أعمق نقطة في البحر المتوسط، مشيرة إلى أن مضيق جبل طارق هو منفذ البحر المتوسط على المحيط الأطلسي ويرجح أن قدوم سمك القرش كان عن طريق الصدفة كاتباعه السفن المارة عبره.

    وأضافت اللجنة أن مياه البحر لا تناسب أسماك القرش فهي حارة تتسبب في هيجانه، لكن العمق الموجود قرب السواحل الإيطالية جعله باردا وهو ما جذب أسماك القرش وجعلها تتكاثر هناك، ليصبح بعد ذلك ظهورها أمرا متكررا.. ففي مصر ظهر في 2006 في شرم الشيخ وعاد إلى الظهور مرة أخرى في تونس والجزائر.

    وذكرت أن أسماك القرش لا تشكل خطرا على المصطافين، فهي لا تقترب من الشاطئ ولا تهاجمهم إلا إذا تم إثارتها أو استفزازها، فالقرش حسبه يهاجم عند شمه رائحة الدم أو مشاهدته اللون الأحمر. مردفا بأن هناك نحو 120 نوع من أسماك القرش منها المفترسة وغير المفترسة، ولذا يتوجب على المواطنين عدم التخوف منها، كما يتوجب تحسيس المصطافين حول طبيعة هذه الأسماك وسبل التعامل معها وهذا تفاديا لحالات الخوف والهلع التي قد تنتابهم لدى مشاهدتها.

    انظر أيضا:

    بالصور... كلب ينقذ صاحبه من فكي قرش
    بالفيديو... غواص يواجه سمكة قرش بيضاء
    الكلمات الدلالية:
    حالة من الفزع, الساحل, البحر الأبيض المتوسط, القرش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik