04:40 GMT01 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن وزير السياحة اللبنانية، أواديس كيدنيان، اليوم الجمعة، عن ازدياد بنسبة السياح القادمين إلى لبنان هذه السنة، حيث نشطت الحركة السياحية في مختلف المناطق اللبنانية.

    وجاء إعلان وزير السياحة اللبناني بعد استقبال أقامه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، رافق الوزير وفد من نقابة المؤسسات السياحية البحرية برئاسة النقيب جان بيروتي، وبحث معهم أوضاع هذه المؤسسات وما حققه لبنان على صعيد الحركة السياحية في خلال موسم الصيف.

    وأشار الوزير كيدانيان: "تشرفنا اليوم بلقاء فخامة الرئيس مع وفد من نقابات المؤسسات السياحية البحرية لوضع فخامته في أجواء موسم الصيف الذي بلغ خاتمته مع نهاية شهر آب ونحن لا نتكلم هنا على السنة السياحية التي لا يزال فيها أربعة أشهر".

    وقال: "لقد اطلعنا فخامته على الأرقام التي تسجلت في الأشهر الثمانية من العام، وهي مشجعة جدا وقريبة كثيرا من تلك التي تحققت في العام 2010. ويأتي السياح الأوروبيون في طليعة القادمين إلى لبنان يليهم السياح العرب والخليجيون الذين بلغ عددهم أرقاما مقبولة ولكن لم تبلغ تلك التي نطمح إليها، كوننا نتوقع أكثر من ذلك بكثير لكن بالمحصلة العامة، وإذا ما أردنا المقارنة مع أرقام العام 2010، نرى أننا بتراجع فقط بنسبة 3،3 % ونحن نتكلم هنا تقريبا على نحو 40 ألف سائح خلال فترة ثمانية أشهر. وهذا يعتبر بمثابة رقم ممتاز وانجاز، في وقت حصل لدينا أكثر من خلل أمني خلال هذه الفترة التي يبلغ فيها الموسم السياحي ذروته".

    وأضاف كيدانيان: "لقد أعطى فخامة الرئيس توجيهاته للاستمرار بالعمل على السوق الأوروبي والأسواق الجديدة، كما أعطى توجيهاته إلى أصحاب الفنادق ومؤسسات الإقامة لتكون لديهم مقاربة مختلفة من ناحية الأسعار بحيث تكون تنافسية أكثر، لنتمكن من القيام بجهد أكبر لتسويق لبنان في الخارج كبلد ممتاز مع أسعار تنافسية، كون المنطقة بأسرها تسعى اليوم إلى اجتذاب السياح".

    وختم قائلا: "عرضت أخيرا على فخامة الرئيس عددا من الصعوبات التي أواجهها شخصيا في وزارة السياحة، طالبا دعمه للاستمرار في تحقيق ما حققناه أو استمرارية تحقيقه، من خلال العمل على الأسواق الأوروبية. وتمنيت عليه بذل جهد إضافي من قبله تجاه القضاة في ديوان المحاسبة للإسراع في البت في العقود التي نتقدم بها لكي نتمكن من تحقيق ما هو أفضل بكثير".

    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook