Widgets Magazine
01:50 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، عدن، اليمن 10 أغسطس 2019

    متحدث الانتقالي الجنوبي: هذه الجهات تقف وراء عمليات الاعتقال والقتل في اليمن

    © REUTERS / FAWAZ SALMAN
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    قال نزار هيثم، المتحدث باسم المجلس الانتقالي في جنوب اليمن، إن الأوضاع في عدن مستقرة، وباتت شبه آمنة وتسير بشكل طبيعي.

    وأكد هيثم في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" أن المجلس الانتقالي يخوض معركة، لإعادة تطبيع الحياة وتوفير الخدمات للمواطنين ومتابعة شؤون الجرحى.

    وتابع "القوات الأمنية التابعة للمجلس تسيطر على الأوضاع الأمنية، وتقوم بواجبها بشكل مستمر، لكن هناك بعض الخلايا النائمة من المجموعات الإرهابية التابعة لحزب الإصلاح".

    وأوضح "تلك الخلايا دخلت بكل أسف للمحافظات الجنوبية تحت عباءة الشرعية، وتنفذ الاغتيالات والتفجيرات، لكي ترسل رسالة بأنها متواجدة وأن عدن لن تعيش بأمان".

    وأضاف المتحدث باسم الانتقالي، "قوات المجلس لا زالت ملتزمة بالتهدئة، ووفدنا موجود بالمملكة العربية السعودية تلبية للحوار، بينما القوات التابعة للإخوان المسلمين والقادمة من الشمال، بحجة أنها قوات موالية للشرعية، لازالت تخترق وقف إطلاق النار، و تحاول إفشال الهدنة المتفق عليها بوساطة المملكة العربية السعودية والإمارات في مدينة جدة".

    واستمر قائلا "ما يحدث في بعض المحافظات الجنوبية من تفجيرات واغتيالات، أو مايحدث من عمليات اعتقالات تعسفية لجنوبيين يتم أسرهم في أبين وشبوة من قبل عناصر تنتمي لقبائل شمالية تبعد ٤٠ كيلو متر من صنعاء، ولسنوات كانت موالية للحوثي، وهذا يؤكد التواطىء بين الإصلاح والحوثي".

    وأردف

    "عادة ما يتم الاعتقال عن طريق المجموعات الإرهابية غير الخاضعة للشرعية، والتي تريد زعزعة الاستقرار وعدم التوصل لاتفاق بين الجنوبيين والعقلاء بالحكومة اليمنية".

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد منذ 26 آذار/مارس 2015، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

    وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

    كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض  والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

    وكانت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، سيطرت في العاشر من أغسطس / آب الماضي، على قصر معاشيق دون قتال، بعد سيطرتها على معسكرات ومؤسسات الدولة في مدينة عدن، بما فيها مقر الحكومة اليمنية، إثر مواجهات دامية مع قوات الحماية الرئاسية استمرت 4 أيام سقط خلالها نحو 40 قتيلا و260 جريحا، حسب الأمم المتحدة.

    وأكدت كل من السعودية والإمارات في بيان مشترك لهما، أمس الأحد، على أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية في جنوب اليمن.

    ورحبت الدولتان، باستجابة الحكومة اليمنية، والمجلس الانتقالي الجنوبي لدعوة الحوار، التي أطلقتها المملكة في مدينة جدة، لحل الأزمة في الجنوب اليمني.

    انظر أيضا:

    اليمن... المجلس الانتقالي يعلن سعيه لإقامة دولة جنوبية بنظام الأقاليم
    مقتل مسلح من قوات المجلس الانتقالي في أبين جنوبي اليمن
    أول تعليق من "الانتقالي الجنوبي" على البيان السعودي الإماراتي المشترك بشأن جنوب اليمن
    "اتفاق تاريخي" في جنوب السودان على تشكيل حكومة انتقالية جديدة
    الكلمات الدلالية:
    الحرب في اليمن, الجنوب اليمني, حزب الإصلاح اليمني, الحكومة اليمنية, المجلس الانتقالي الجنوبي, عدن, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik