Widgets Magazine
22:55 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الجيش الأمريكي وعناصر من قوات سوريا الديمقراطية في دورية لهم بمدينة الحسكة بسوريا

    قسد يشكل "منظمات أممية وهمية" تحتال على فلاحي الحسكة بمليار ليرة

    © REUTERS / RODI SAID
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    ألقت السلطات السورية بمحافظة الحسكة القبض على أحد أعضاء "منظمة أممية وهمية" شكلها تنظيم "قسد" الموالي للجيش الأمريكي، احتالت بأكثر من مليار ليرة سورية، في حين تستمر عمليات تخريب وسرقة الآثار السورية بمحافظات شرق الفرات، وآخر فصولها فرار قيادي كردي ومعه كنز ذهبي مسروق من المواقع الأثرية بالرقة.

    ونقل مراسل "سبوتنيك" في الحسكة عن مصدر أمني سوري، قوله: إن "السلطات الأمنية السورية ألقت القبض على عضو في شبكة إجرامية قامت بإنشاء منظمة دولية وهمية تحت مسمى "صندوق الأمم المتحدة الإنمائي" في مناطق سيطرة تنظيم "قسد" ومارست أعمال نصب واحتيال على عدد كبير من الفلاحين والمزارعين حيث وصلت المبالغ التي احتيل فيها عليهم إلى أكثر من مليار ليرة سورية".

    وأضاف المصدر أن التحقيقات مع المقبوض عليه، تؤكد أن عددا كبيرا من  أفراد شبكة الاحتيال هم من عناصر تنظيم "قسد" أو من المواليين للتنظيم، لافتاً إلى أن مناطق سيطرة تنظيم "قسد" في محافظات المنطقة الشرقية تعاني من الفلتان الأمني وانتشار عمليات النصب والاحتيال والسرقة والجريمة المنظمة، موضحاً أن أفراد الشبكة كانوا يقومون بالاحتيال على السكان الريفيين من خلال شراء محاصيلهم الزراعية التي منعهم تنظيم "قسد" من تسويقها وبيعها للمراكز الحكومية في محافظة الحسكة (عاصمة القمح السوري) خلال موسم تسويق الحبوب، واستجرت كميات كبيرة من القمح والشعير والمواد الزراعية الأخرى مقابل إيصالات مطبوعة باسم هذه المنظمة الوهمية وبأسعار تزيد على سعر السوق المحلي ما جعلهم يصلون إلى عدد كبير من السكان بريفي مدينتي الحسكة والقامشلي.

    وتشهد مناطق سيطرة تنظيم "قسد" الموالي للجيش الأمريكي في شرق الفرات السوري، انتشارا كبيرا للمنظمات الأجنبية التي تعمل تحت ستار "العمل الإنساني" وعدد كبير منها هو منظمات وهمية تم التصريح لها بالعمل من قبل ما يسمى "الإدارة الكردية"، حيث تستغل هذه المنظمات الوضع الاقتصادي والاجتماعي للسكان وتمارس عليهم النصب والاحتيال.

    ووسط حالة الفلتان الأمني تستمر عمليات التخريب والسرقة المنظمة التي تتعرض لها المواقع الأثرية السورية في محافظات شرق الفرات على أيدي عناصر في ميليشيات تنظيم قسد الموالي لجيش الاحتلال الأمريكي، حيث تتم عمليات تنقيب تخريبية وعمليات تهريب للآثار السورية إلى خارج البلاد بالتواطؤ بين "قسد" وبين الجيش الأمريكي.

    وفي هذا السياق، كشفت مصادر مقربة من تنظيم "قسد" في محافظة الرقة لوكالة "سبونتيك" أن أحد قياديي التنظيم الموالي للجيش الأمريكي تمكن من الهروب إلى إقليم كردستان العراق ومعه مبالغ مالية كبيرة وكنوز أثرية ذهبية تم استخراجها وسرقتها من مواقع أثرية بمحافظة الرقة.

    وأوضحت المصادر أن القيادي المذكور كان مسؤولاً عن قطاع الآثار بالتنظيم في محافظة الرقة واستطاع الفرار من صفوف التنظيم والانتقال إلى الأراضي العراقية، وبحوزته قطع أثرية ثمينة (ذهبية) تشمل سبائك ذهبية وحلي تم استخراجها من مواقع أثرية في محافظة الرقة إضافة إلى مواد أخرى ثمينة ومبالغ مالية طائلة.

    انظر أيضا:

    "قسد" يعتقل عشرات العرب شرق الفرات ويقتاد 200 طفل من "الهول" إلى جهة مجهولة
    دمشق: ميليشيات "قسد" الإرهابية الانفصالية تواصل إجرامها وسنستعيد كل التراب السوري
    توتر شرق الفرات... "قسد" تواصل المداهمات والاعتقالات وسط سخط شعبي
    مداهمة واختطاف وتدمير منازل... وكالة تكشف تجاوزات "قسد" بدعم أمريكي
    شرق الفرات السوري يعاني... احتجاجات وفلتان أمني و"قسد" تداهم حي في الرقة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, الجيش الأمريكي, إرهاب, قسد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik