Widgets Magazine
10:06 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    تداعيات أقوى زلزال يضرب جنوب كاليفورنيا، 4 يوليو/ تموز 2019

    ثالث زلزال أرضي يضرب شرقي القاهرة... ماذا يحدث؟

    © REUTERS / David McNew
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    سجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل في مصر، مساء أمس السبت زلزالا صغيرا يضرب منطقة "شرق القاهرة"، لكن المحير أن ذلك ثالث زلزال يضرب تلك المنطقة في فترة وجيزة.

    وقال المعهد القومي لرصد الزلازل، في بيان نشره موقع "مصراوي" أن ذلك هو ثالث زلزال يضرب منطقة "شرق القاهرة، وبقوة 3.43 على مقياس ريختر.

    وأوضح المعهد أن الزلزال ناتج عن هزة أرضية على بعد 63 كم شرق القاهرة، عند خط طول 31.8628 شرق، وخط العرض 31.8628 شمال، مؤكدا أنه لم يرصد وقوع أي خسائر.

    قبل زلزال السبت، تعرضت منطقة شرق القاهرة لهزتين أرضيتين في غضون شهرين، كان آخرها حدوث هزة أرضية سطحية، يوم الجمعة الماضي، بقوة 2.7 ريختر على بعد 13 كيلو متر جنوب شرق القاهرة، شعر بها سكان المعادي وزهراء المعادي وحلوان والمدن الجديدة.

    وفي يوليو/تموز الماضي، سجلت الشبكة القومية للزلازل، وقوع هزة أرضية بقوة 4.4 ريختر، بذات المنطقة، وعلى بعد 230 كيلو شمال حلوان و92 كيلو من رشيد و130 كيلو من الإسكندرية، وشعر بها سكان المنطقة.

    وقال الدكتور أحمد بدوي، رئيس الشبكة القومية للزلازل وعضو لجنة الكوارث بمجلس الوزراء، إن منطقة شرق مدينة الأمل، تعرضت للزلزال بعمق 18 كيلو متر تحت سطح الأرض.

    وفسر بدوي تلك الزلازل، بقوله "تلك أنشطة طبيعية تحدث لقشرة الأرض في تلك المنطقة".

    وأكد بدوي، أن ما حدث زلزال وليس له علاقة بالهزة الأرضية، التي تعرض لها منطقة شرق القاهرة بالأمس، وما حدث في يوليو الماضي، فالأخيرتان هزتان أرضيتان.

    وأضاف رئيس الشبكة القومية للزلازل أن "هناك فرق بين الهزة الأرضية والزلزال، فالأولى هزة سطحية، بعمق زيرو تحت الأرض، ناتجة تدخلات بشرية من أعمال المحاجر وتفجيرات ديناميت للصخور وغيرها، بينما الزلازل ظاهرة طبيعية".

    ولفت إلى أن ما حدث بالأمس شبيه بما حدث في يوليو/تموز الماضي، عبارة عن هزة أرضية، ولكن أقل حدة.

    وأشار رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، أن هذه المنطقة معروف عنها أنها تتعرض لهزات أرضية بهذا الحجم وشهدت هزة أرضية في 2013 وأخرى في 2017 لم تتعدى قوتها ال 4.5 ريختر.

    وقال "جميع الشبكات في العالم، لا تستطيع التنبؤ بالزلازل، بينما يتوقف دورها عند تسجيل الظاهرة وقت حدوثها لرفع درجة الاستعداد للتعامل معها، فضلا عن تحليلها والتعرف عليها".

    وأوضح بدوى أن "قسم الزلازل معني في المقام الأول برصد وتحليل الزلازل كأحد الظواهر الطبيعية، حتى يرفع مرونة المجتمع المصري في التعامل مع الظاهرة حال تكرارها".

    انظر أيضا:

    زلزال بقوة 5.7 درجة يضرب خليج ألاسكا
    أنصار الله تستهدف تجمعات للجيش السعودي بأربعة صواريخ "زلزال-1"
    زلزال بقوة 5.4 درجة يضرب خليج ألاسكا
    زلزال بقوة 5.6 درجة يضرب غربي العاصمة الألبانية
    الكلمات الدلالية:
    زلزال مدمر, الزلزال, زلزال قوي, زلزال, القاهرة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik