18:49 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف وزير السياحة اللبناني أوفاديس كيدانيان، تأثير إعلان شركة "توماس كوك" الإفلاس على السياحة في بيروت.

    وقال كيندانيان في تصريحات لراديو "سبوتنيك" إن التأثير المباشر لانهيار توماس كوك على لبنان ليس كبيرا.

    وتابع "لا توجد عقود مع الشركة، والحجوزات التي تأتي إلى لبنان مباشرة مع الشركات اللبنانية الصغيرة، ولا تمر عبر شركة مثل توماس كوك، لكن هناك ارتدادات سلبية على المستثمرين في القطاع السياحي".

    وكانت شركة "توماس كوك" البريطانية، أقدم شركة سياحة فى العالم قد أعلنت  إفلاسها، بعد أزمات مالية متفاقمة فشلت فى تجاوزها، وهو ما يؤدي الى تداعيات كبيرة على حركة السياحة العالمية.

    وأكد الوزير اللبناني أن "دول الجوار تأثرت مباشرة، وبشكل كبير".

    وأوضح "لبنان بصدد تنفيذ استراتيجية تسويقية للسياحة، خاصة في مجال الطيران لفتح أسواق جديدة والتحول إلى الوجهات السياحية التنافسية، لكن إمكانات لبنان محدودة، من حيث عدد الغرف الفندقية، لذا فإن البلد لا يسعى للأعداد الكبيرة لكن إلى تقديم خدمة مميزة، وسياحة نوعية، موجهة لنوعية مختلفة نبحث عنها في الأسواق الجديدة التي تعمل عليها".

    وكشف الوزير اللبناني عن "حالة سابقة لتعثر إحدى الشركات في لبنان، ما تسبب في بقاء عدد من المواطنين خارج البلاد، مما دفع الحكومة بالشراكة مع الشركات السياحية لتأمين عودتهم".

    وفي حالة توماس كوك، قال الوزير: "الأمر مختلف نظرا لانتشارها في عدد كبير من الدول، ما يفرض على كل دولة ان تقوم بمقاربة معينة تجاه مواطنيها، سواء عن طريق الحكومات أو هيئات تنشيط السياحة لمساعدة مواطنيها على العودة"

    انظر أيضا:

    "توماس كوك" أقدم شركة سياحية في العالم تعلن إفلاسها
    وزير السياحة: "توماس كوك" مدينة بمبلغ 60 مليون يورو لفنادق تونسية
    بعد "توماس كوك"... كيف سيؤثر بريكست على السياحة والاقتصاد في البلدان العربية
    بعد "الانهيار الكبير"... 3 دول عربية تتأثر بإعلان "توماس كوك"
    الكلمات الدلالية:
    سفر وسياحة, شركة سياحة, السياحة, سياحة, بيروت, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook