19:40 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ارتفعت حصيلة ضحايا قمع التظاهرات في العاصمة بغداد، ومدن وسط، وجنوب العراق، اليوم الأربعاء، 2 تشرين الأول/أكتوبر، إلى نحو 300 شخص ما بين قتيل، ومصاب، ومعتقل، أغلبهم من المتظاهرين، وبينهم عدد من منتسبي الأجهزة الأمنية.

    وتنشر "سبوتنيك" بالأرقام حصيلة الضحايا الذين وقعوا حتى وقت متأخر من ليلة أمس الثلاثاء، إثر استخدام الأجهزة الأمنية الرصاص الحي، والقنابل المسيلة للدموع، والماء الساخن، والمصفحات في محاولات لدهس المتظاهرين، في العاصمة، ومحافظات: ذي قار، والديوانية، والنجف، وميسان، والبصرة، ومدن أخرى.

    وحسب الحصيلة التي كشفها عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، علي البياتي، في تصريح خاص لمراسلتنا، اليوم، أن العدد الكلي للضحايا ارتفع إلى 265 شخصا.

    وأوضح البياتي أن عدد الجرحى بلغ 166 مصابا من المتظاهرين، 42 منتسبا من الأجهزة الأمنية.

    وأفاد البياتي أن عدد القتلى من المتظاهرين اثنين من بغداد، وذي قار وسط البلاد، فيما بلغ عدد الذين تم اعتقالهم 55 متظاهرا.

    وبيّن البياتي أعداد المعتقلين تضمنت 30 متظاهرا تم اعتقالهم من محافظة واسط، و18 معتقلا من البصرة وتم إطلاق سراح 11 شخصا منهم فقط، ومن النجف اعتقل 7 متظاهرين أطلق سراحهم فيما بعد.

    وحسب الحصيلة، أن مستشفى "الشيخ زايد" الكائن في ساحة الأندلس بجانب الرصافة بالقرب من ساحة التحرير التي شهدت انطلاق التظاهرات منذ صباح يوم أمس، استقبل 140 مصابا أغلبهم من المتظاهرين.

    وأكمل البياتي، من جانب الكرخ، بلغ العدد الكلي للمصابين الذين تم استقبالهم (35جريحا) توزعوا على النحو التالي :

    مستشفيات: الكرامة استقبل 7 مدنيين مصابين، والحكيم 6 مدنيين، واليرموك استقبل 6 مصابين بينهم 4 مدنيين، ومنتسبين إثنين، فيما استقبل مستشفى الكرخ 16 مصابا بينهم 14 منتسبا من القوات الأمنية، ومدنين إثنين.

    ولفت عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، إلى أن متظاهر قتل في ذي قار، ومتظاهرين إثنين في حالة حرجة، فيما أصيب العشرات منهم، مع إصابة 24 منتسبا أمنيا.

    الجدير بالذكر أن الأجهزة الأمنية استخدمت الرصاص الحي، إضافة إلى القنابل المسيلة للدموع، والماء الساخن، والاعتقالات، لتفرقة المتظاهرين الذين وقع المئات منهم جرحى، مع ثلاثة قتلى في العاصمة ومحافظات وسط وجنوب العراق.

    وأكدت مراسلتنا عن شهود عيان، من تظاهرات العاصمة التي تم بثها عبر تسجيلات مصورة، وصور تبين تعرض المتظاهرين للعنف بالضرب بالعصي، مع تفريقهم بالغازات المسيلة للدموع، وخراطيم المياه الساخن، مع إطلاق رصاص حي، أسفر عن مقتل متظاهر، وإصابة العشرات بجروح في حصيلة أولية.

    ونقلت مراسلتنا عن ناشطين وشهود عيان من التظاهرات في العاصمة، ومدن محافظات ذي قار، وميسان، والبصرة، وواسط، والديوانية، بإن حملات اعتقال لازالت تلاحق المتظاهرين الذين شاركوا للمطالبة بتغيير الحكومة، وإقالة رئيسها عادل عبد المهدي.

    وكشف الناشط حسنين المنشد، وهو أحد المتظاهرين المشاركين في تظاهرة ميسان جنوبي البلاد، في حديث لمراسلتنا، عن اعتقال متظاهرين إثنين، في المحافظة، بعد محاولات القوات الأمنية تفريق المتظاهرين من أمام مبنى المحافظة.

    وأكد المنشد، أن التظاهرة سلمية، والمشاركون رفعوا العلم العراقي، وصورة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، تنديدا بتجميد منصبه وإحالته إلى وزارة الدفاع.

    وأضاف المنشد، أن التظاهرة شارك بها المئات من أبناء المحافظة، خرجوا ضد سياسات الحكومة، مطالبين بتغييرها، أسوة بمطالب المتظاهرين في باقي المحافظات.

    ومن محافظة ذي قار، وسط البلاد، وأفاد الناشط صادق السهل، أيضا من المشاركين في التظاهرات التي مازالت مستمرة حتى الآن، في حديث لمراسلتنا، بإصابة متظاهرين إثنين، إثر الرصاص الحي الذي أطلق من جانب الأجهزة الأمنية لتفريق المتظاهرين.

    وأضاف السهل، كما أصيب العشرات من المتظاهرين، إثر القنابل المسيلة للدموع، والفلفل الأحمر الحار، مع حملة اعتقالات كبيرة جدا طالبت المشاركين في التظاهرة من أمام مبنى المحافظة في الناصرية "مركز ذي قار"، جنوبي العاصمة بغداد.

    من جهته أكد الناشط علي المعلم، من البصرة، في تصريح لمراسلتنا، اليوم، أن التظاهرات قد منعت في المحافظة، أقصى الجنوب، وهناك أمر اعتقال أي شخص يريد التظاهر.

    يواصل المتظاهرون في العاصمة بغداد، ومحافظات أخرى، التظاهرات اليوم الأربعاء، احتجاجهم السلمي الذي تعرض للقمع والعنف، يوم أمس ما أسفر عن وقوع مصابين، وسط اعتقالات طالت العشرات من المشاركين.

    انظر أيضا:

    قتيل وعشرات الجرحى إثر قمع تظاهرات العراق... (صور+ فيديو)
    انطلاق التظاهرات لإقالة رئيس الحكومة العراقية
    موجة جديدة من التظاهرات في العراق... وسط تأهب أمني
    الكلمات الدلالية:
    تظاهرات, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook