14:37 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي، العربي الورفلي، إن الشعب الليبي لا يعول كثيرا على المؤتمرات الدولية لأنها سبق وعقدت كثيرا منذ 2012 وكانت هناك جولات حوارية تعقد في كثير من العواصم بدون تحقيق أي نتائج تذكر.

    وأشار، في حديثه لبرنامج عالم "سبوتنيك"، إلى أن "المعضلة الأساسية التي يواجهها الشعب الليبي هي معضلة الأمن حيث انتشار السلاح والميليشيات في العاصمة طرابلس، كما أن الشعب الليبي يتوق إلى تكريس وتأكيد المسار الأمني وهذا المسار الأمني تحققه المؤسسة العسكرية الليبية من خلال خوضها معارك شرسة لمحاربة هؤلاء الإرهابيين من أجل تحقيق الأمن للشعب الليبي".

    وتابع الورفلي "المشكلة في ليبيا هي مشكلة أمنية بالدرجة الأولى وليست سياسية وهناك أطرافا تدعو إلى العودة للمسار السياسي، مع العلم أنه لا يوجد أي مسار سياسي منذ اتفاق الصخيرات الذي جلب مجلس رئاسي غير شرعي وغير منتخب شكل وزارة وحكومة وباشر العمل دون انتخابات، لذلك لا يوجد أي مسار سياسي حتى نعود له من جديد، ولكن المسار الأمني يسير الآن بخطى ثابتة نحو تحرير العاصمة طرابلس وتحقيق الأمن للمواطن الليبي ثم بعد ذلك يمكن التعويل على المسار السياسي".

    وأكد أن "مؤتمر برلين لا يمكن التعويل عليه كثيرا في أن يصل لنتائج إيجابية على أرض الواقع دون التخلص والقضاء على المليشيات بشكل نهائي".

    انظر أيضا:

    بعد أكثر من شهر على احتجازهما في ليبيا... عودة مواطنين أردنيين إلى الوطن
    ليبيا تأمل بعودة إنتاج النفط إلى مستويات ما قبل الأزمة خلال أشهر قليلة
    هجوم محتمل لـ"داعش" جنوبي ليبيا... ما المناطق التي يستهدفها؟
    "تات نفط" الروسية تواصل أعمال التنقيب في حقول ليبيا
    بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تعرب عن قلقها بشأن تهديدات لشركة النفط الوطنية الليبية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا, داعش ليبيا, أزمة ليبيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook