21:47 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    قصف في بلدة رأس العين، الحدود السورية التركية، سوريا، تركيا 10 أكتوبر 2019

    سوريا: سنواجه العدوان التركي في أية بقعة من البقاع السورية وبكل الوسائل المشروعة

    © REUTERS / MURAD SEZER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكدت سوريا، اليوم أنها ستواجه القوات التركية بمختلف أشكالها في أية بقعة من البقاع السورية وبكل الوسائل والسبل المشروعة.

    نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر رسمي في الخارجية السورية قوله إنه "بعد دعمه المستمر للإرهاب والإرهابيين في سوريا وتدريبهم وتسليحهم وحمايتهم وإرسالهم لقتل السوريين، يظهر علينا اليوم رئيس النظام التركي بتصريحات لا تخرج إلا عن شخص منفصل عن الواقع يتحدث فيها عن حرصه على حماية الشعب السوري وهو الأرعن القاتل الغارق بدم هذا الشعب عبر نظامه الأخونجي المجرم الداعم للإرهاب الراعي للمنظمات الإرهابية، التي قتلت ومازالت تقتل السوريين في أكثر من منطقة في سوريا".

    وأضاف المصدر أن "تصريحات المجرم أردوغان اليوم وحديثه عن خوفه على الشعب السوري وحمايته وصون حقوقه وهو الذي يعتدي على السكان الآمنين في الشمال السوري تحت ذريعة محاربة الإرهاب".

    وقال "إن هذه التصريحات لا تنم إلا عن نظام مرتكب للمجازر يرقص على كل الحبال و يتلطى بالشعارات الإنسانية وهو الأبعد عنها".

    وأردف المصدر، أن "الجمهورية العربية السورية التي ردت على العدوان التركي في أكثر من منطقة عبر ضرب وكلائه وإرهابييه وهزيمتهم تؤكد أنها ستواجه العدوان التركي الغاشم بمختلف أشكاله في أية بقعة من البقاع السورية وبكل الوسائل والسبل المشروعة وتشدد أن قافلة مكافحة الإرهاب في سورية تسير ولن توقفها تصريحات أردوغان، أو أمثاله وإن حماية الشعب السوري هي مهمة الجيش العربي السوري والدولة السورية فقط".

    هذا وأعلن الرئيس التركي أن بلاده أطلقت أمس الأربعاء عملية عسكرية باسم "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة "داعش". 

    وجرى إطلاق هذه العملية، التي تعتبر الثالثة لتركيا في سوريا، بعد أشهر من مفاوضات غير ناجحة بين تركيا والولايات المتحدة حول إقامة "منطقة آمنة" شمال شرق سوريا لحل التوتر بين الجانب التركي والأكراد سلميا، لكن هذه الجهود لم تسفر عن تحقيق هذا الهدف بسبب خلافات بين الطرفين حول عمل هذه الآلية.

    وبدأت تركيا تنفيذ عمليتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة، الاثنين، عن سحب قواتها من شمال شرق سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة على الرغم من وعده بتدمير اقتصاد تركيا حال "تجاوزها الحدود".

    انظر أيضا:

    "نبع السلام" اسم العملية التركية شمالي سوريا
    بعد انطلاق "نبع السلام"... أول تعليق لترامب على العملية
    الكلمات الدلالية:
    مواجهة, الأراضي السورية, القوات التركية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik