11:52 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    010
    تابعنا عبر

    قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية إن مجموعة من القوات الخاصة الأمريكية وقعت تحت نيران القصف التركي على المواقع الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في شمال سوريا، بعد أيام من إخبار الرئيس دونالد ترامب نظيره التركي بأنه سيسحب القوات الأمريكية من مواقع معينة في المنطقة.

    وقال مسؤول كبير في البنتاغون إن قصف القوات التركية كان قاسياً لدرجة أن أفراد القوات الأمريكية فكروا في إطلاق النار دفاعاً عن النفس، بحسب ما ذكرت المجلة الأمريكية.

    وأشارت "نيوزويك" إلى أنه علمت من خلال مسؤول مخابرات كردي عراقي ومسؤول كبير في البنتاغون أن القوات الخاصة العاملة على تلة مشتنور في مدينة كوباني ذات الغالبية الكردية، تعرضت لنيران المدفعية من القوات التركية التي قامت بما يسمى "عملية نبع السلام" ضد المقاتلين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة ولكن تعتبرهم تركيا منظمات إرهابية، وقد تم الإبلاغ عن وقوع إصابات.

    وقالت المجلة أنه بدلاً من الرد على النيران، انسحبت القوات الخاصة بمجرد توقف القصف.

    وذكرت مجلة نيوزويك في وقت سابق يوم الأربعاء أن قواعد الاشتباك الحالية للقوات الأمريكية ما زالت تتمحور حول الدفاع عن النفس وأنه لم يصدر أي أمر من البنتاغون للانسحاب الكامل من سوريا.

    وقال مسؤول البنتاغون معلقا للمجلة إن القوات التركية يجب أن تكون على دراية بالمواقع الأمريكية. لم يستطع المسؤول تحديد العدد الدقيق للأفراد الموجودين، لكنه أشار إلى أن "أعدادهم أقل من المستوى"، ويتراوح ما بين 15 و100 جندي.

    وأصدرت وزارة الدفاع التركية بيانًا رداً على تقرير "نيوزويك"، نفت فيه أن يكون جيشها قد استهدف القوات الأمريكية. وأكدت الوزارة أن "المواقع الحدودية التركية جنوب سوروك تعرضت لدخان وقذائف الهاون من التلال الواقعة على بعد حوالي 1000 متر جنوب غرب مركز مراقبة أمريكي".

    وأضاف البيان "في أثناء الدفاع عن النفس، تم إطلاق نار متبادل على المواقع الإرهابية للهجوم. ولم تفتح تركيا النار على مركز المراقبة الأمريكي بأي شكل من الأشكال"، "تم اتخاذ جميع الاحتياطات قبل إطلاق النار من أجل منع أي ضرر للقاعدة الأمريكية. وكإجراء وقائي، توقفنا عن إطلاق النار عند تلقي معلومات من الولايات المتحدة. نرفض بشدة الادعاء بأن قوات الولايات المتحدة أو قوات التحالف أطلقت النار عليها."

    لكن البنتاغون أكد فيما بعد تقرير "نيوزويك"، حيث قال المتحدث باسم البحرية الكابتن بروك ديوالت إن "القوات الأمريكية في محيط كوباني تعرضت لنيران المدفعية من المواقع التركية في حوالي الساعة 9 مساءً يوم 11 أكتوبر/ تشرين الأول".

    وأضاف البيان "وقع الانفجار على بعد بضع مئات من الأمتار من موقع خارج منطقة الآلية الأمنية وفي منطقة يعرفها الأتراك بوجود قوات أمريكية"، مشيرا إلى أنه لم تقع إصابات أمريكية ولم ينسحب أفراد أمريكيون من كوباني. وأكد مصدر أن الولايات المتحدة لها مواقع متعددة في المدينة.

    وخلص البيان إلى أن "الولايات المتحدة ما زالت تعارض الانتقال العسكري التركي إلى سوريا وخاصة الاعتراضات على العمليات التركية خارج منطقة الآلية الأمنية وفي المناطق التي يعلم الأتراك بوجود قوات أمريكية فيها". "الولايات المتحدة تطالب تركيا بتجنب الأعمال التي قد تؤدي إلى عمل دفاعي فوري."

    وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ فترة طويلة من اقتحام الحدود لإقامة ما يسمى "منطقة آمنة"، وبعد أن أعلن البيت الأبيض يوم الأحد أن القوات الأمريكية ستقف جانباً، شن العملية في وقت سابق من هذا الأسبوع.

    وكان البيت الأبيض قد أعلن في بيانه الصادر يوم الأحد أن القوات الأمريكية "لن تكون في المنطقة القريبة" حيث بدأت تركيا والجماعات السورية المتحالفة معها هجومهم. وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الجمعة، قال رئيس أركان القوات المشتركة الجنرال مارك ميلي إن الأفراد الأمريكيين "ما زالوا مشتركين" باستثناء "موقعين صغيرين" بالقرب من الحدود مع تركيا.

    وقال وزير الدفاع مارك إسبير إن 50 من أفراد القوات الخاصة قد تم نقلهم قبل هجوم المتمردين السوريين والأتراك.

    وشاركت الولايات المتحدة لأول مرة مع ما تسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" ذات الأغلبية الكردية في عام 2015 لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من الدول).

    وبحسب المجلة الأمريكية، تبقى تركيا آخر راعٍ رئيسي لـ"لمعارضة السورية"، وقد حشدت ما يصل إلى ألف مقاتل من هذه القوات، إلى جانب مئات من قواتها، من أجل الاستيلاء على الأراضي التي تديرها حاليًا. من قبل إدارة الحكم الذاتي ذات الأغلبية الكردية التي تمتد في شمال وشرق البلاد. ولم يتم الاعتراف بهذا الكيان المتمتع بالحكم الذاتي من قبل أنقرة ولا من قبل الحكومة المركزية في دمشق.

    وحث البنتاغون تركيا مرارًا وتكرارًا على وقف عملياتها، وعلى الرغم من أنه أشار في البداية إلى دعمه لخطط أردوغان عقب مكالمته الهاتفية يوم الأحد، فقد هدد ترامب منذ ذلك الحين بفرض عقوبات على الاقتصاد التركي إذا كان العمل العسكري في البلاد قد فعل أي شيء "خارج الحدود". في حين دعا الرئيس مرارًا وتكرارًا إلى إنهاء "الحروب التي لا تنتهي" المكلفة التي شنها أسلافه في الشرق الأوسط وما وراءه، وحذر أيضًا من أنه قد يرسل المزيد من القوات إلى سوريا إذا لم يتم حل الوضع.

    ويوم الخميس، قال ترامب في تغريدة إنه "واحد من ثلاثة خيارات: إرسال الآلاف من القوات والفوز عسكريًا، وضرب تركيا بشدة من الناحية المالية والعقوبات، أو توسط في صفقة بين تركيا والأكراد".

    انظر أيضا:

    بوتين: يجب تحرير سوريا من الوجود العسكري الأجنبي وهذا ينطبق على جميع الدول
    ظريف: أمن تركيا لن يتحقق بغزو سوريا
    أعضاء بمجلس النواب الأمريكي يقدمون مشروع قرار لوقف فوري للعملية العسكرية التركية في سوريا
    الدفاع التركية تعلن تحييد 415 مسلحا من الفصائل الكردية ضمن عمليتها العسكرية شمالي سوريا
    مصدر دبلوماسي: العراق يطالب بعودة سوريا للجامعة خلال الاجتماع التشاوري
    الأمم المتحدة تعلن نزوح نحو 100 ألف شخص إثر العملية العسكرية التركية شمال سوريا
    الإدارة الكردية في سوريا: نزوح ما يقرب من 200 ألف بسبب "نبع السلام"
    إعلام: مقتل أمين عام حزب سوري بضربات تركية شمالي سوريا
    الكلمات الدلالية:
    عملية "نبع السلام" العسكرية التركية في شمال سوريا, سوريا, الجيش التركي, الجيش الأمريكي, الأكراد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook