14:44 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت مصر، اليوم السبت، أن مقاومة العملية العسكرية التي تشنها تركيا على مواقع الفصائل الكردية السورية شمالي البلاد تعد دفاعا مشروعا عن النفس.

    وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية، وقبيل انعقاد الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري لمناقشة العملية العسكرية، استقبل وزير الخارجية سامح شكري، اليوم السبت، وفدا من "مجلس سوريا الديمقراطية" يضم رياض درار الرئيس المشترك للمجلس، وإلهام أحمد رئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس، وسيهانوك ديبو عضو مجلس الرئاسة.

    وذكر البيان أن "أعضاء الوفد أطلعوا الوزير شكري خلال اللقاء على تطورات الأوضاع الميدانية اتصالاً بالعدوان التركي على سوريا، مستعرضين مجمل التأثيرات الخطيرة والتحديات ذات الصلة، فضلاً عما يرتبط بذلك من عواقب إنسانية جسيمة على الأرض وموجات نزوح جماعية، هذا، بجانب التبعات السلبية للعدوان التركي على مسار محاربة تنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) في سوريا والمنطقة".

    وأكد شكري للوفد أن "مصر تولي أهمية كبيرة لوحدة سوريا وشعبها وسلامتها الإقليمية وتحرص دائما على العمل على صيانة ذلك، كما تقف على مسافة واحدة من جميع مكونات الشعب السوري الشقيق".

    كما أعرب شكري عن "إدانة مصر للعدوان التركي على سوريا، واعتباره احتلالا لأراضي بلد عربي شقيق، ومؤكدا على أن مقاومته تُعد حقاً شرعياً للدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة".

    ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعهم الطارئ اليوم بدعوة من جمهورية مصر العربية لبحث سبل الرد على العملية العسكرية التركية في شرق الفرات بسوريا، و التي بدأت نهاية الأسبوع الماضي، وتقول أنقرة أنها تهدف لإقرار السلام في تلك المنطقة وقطع الطريق على الأكراد التي ترى تركيا أنهم مصدر تهديد لأمنها القومي على الحدود التركية السورية.

    انظر أيضا:

    الدفاع التركية تعلن تحييد 415 مسلحا من الفصائل الكردية ضمن عمليتها العسكرية شمالي سوريا
    الإدارة الكردية في سوريا: نزوح ما يقرب من 200 ألف بسبب "نبع السلام"
    مصدر دبلوماسي: العراق يطالب بعودة سوريا للجامعة خلال الاجتماع التشاوري
    إعلام: مقتل أمين عام حزب سوري بضربات تركية شمالي سوريا
    قصف تركي عنيف على قوات أمريكية خاصة في سوريا... ولحظات تمنع وقوع كارثة
    الكلمات الدلالية:
    الجامعة العربية, قسد, مصر, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik