11:25 GMT15 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت الأمم المتحدة، اليوم الأحد، إن أكثر من 130 ألف شخص نزحوا من مناطق ريفية في محيط مدينتي تل أبيض ورأس العين الحدوديتين بشمال شرق سوريا نتيجة للقتال بين قوات تقودها تركيا وفصائل كردية.

    وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في بيان له، أن تقديراته هو ووكالات إغاثة أخرى تشير إلى أن ما يصل إلى 400 ألف مدني في منطقة الصراع تلك بسوريا ربما يحتاجون للمساعدة والحماية في الفترة المقبلة.

    واستهدفت القوات التركية مناطق في محيط المدينتين السوريتين بقصف جديد، اليوم الأحد، لتواصل هجومها على الفصائل الكردية المسلحة لليوم الخامس رغم معارضة دولية شديدة.

    وأغلقت المستشفيات العامة والخاصة في مدينتي رأس العين وتل أبيض، الهدفين الرئيسيين للهجوم الذي تقوده تركيا، أبوابها منذ يوم الجمعة.

    وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أنباء أشارت إلى أن مركزا أقيم لعلاج المصابين على الخطوط الأمامية للصراع جنوبي رأس العين تعرض لهجوم. ولم يرد تأكيد للنبأ حتى الآن.

    كان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم "نبع السلام".

    وادعت تركيا أن "العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

    انظر أيضا:

    لماذا لا تنسحب سوريا من اتفاق أضنة ولماذا تدخلت تركيا بعمق أكثر من 5 كم
    المئات يتظاهرون في باريس رفضا للعملية العسكرية التركية بشمال سوريا... فيديو
    جونسون: يجب وقف العملية العسكرية في شمال سوريا وبدء الحوار
    الرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني بشمال سوريا يعلن عن سقوط قذائف قرب دور عبادة للسريان
    ترامب يقرر صرف 50 مليون دولار لـ"تحقيق الاستقرار" في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, أخبار سوريا, سوريا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook