05:46 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن إلقاء القبض على 22 شخصا من عناصر جماعة "الإخوان" المصنفة إرهابية في مصر، بعد "استغلالهم حادث مقتل الطالب محمود البنا في إثارة الرأي العام".

    وقالت الداخلية المصرية، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، إنها "عثرت بحوزة المتهمين على ملصقات إثارية وأسلحة بيضاء و2 مسدسات صوت، لاستغلالها في قطع الطريق أمام المحكمة المعنية".

    وذكر البيان أنه في "إطار جهودها لكشف أبعاد مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لاستغلال الأحداث المختلفة لإثارة الرأي العام وتأجيج المشاعر لدى المواطنين والتحريض ضد الدولة من خلال نشر العديد من الأخبار المغلوطة والشائعات الكاذبة، ومن بينها حادث الاعتداء على الطالب محمود البنا بمحافظة المنوفية مما أدى لوفاته".

    وأضاف: "تمكن قطاع الأمن الوطني من رصد محاولة الجماعة الإرهابية استغلال حادث الاعتداء على محمود البنا، في تأليب الرأي العام وإثارة الفوضى والبلبلة في أوساط المواطنين، حيث أمكن تحديد العناصر القائمة على هذا التحرك وعددهم 22 شخصا، وضبطهم عقب تقنين الإجراءات حيالهم، عثر بحوزتهم على (ملصقات اثارية- اسبراي- أسلحة بيضاء – 2 طبنجة صوت- رشاش صوت)، بهدف استغلالها لإثارة حالة من الفوضى والشغب وقطع الطريق وتعطيل حركة المرور أمام مقر محاكمة المتهم بمدينة شبين الكوم خلال جلسة محاكمته". قائلا: "تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتولت نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات".

    وكانت محكمة شبين الكوم قد أجلت أولى جلسات محاكمة محمد راجح و3 آخرين، بعد اتهامهم بقتل الطالب محمود البنا نتيجة دفاعه عن فتاة في الشارع تم التحرش بها من قبل المتهمين، لجلسة الـ27 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

    انظر أيضا:

    الداخلية المصرية تعلن مقتل 9 "إرهابيين" في مدينتي العبور و15 مايو
    الداخلية المصرية تعلن مقتل عنصر بالإخوان بتبادل لإطلاق النار شرقي القاهرة
    "الخطر قائم"... وزير الداخلية المصري يعلن الاستعداد للمواجهة وتحمل التضحيات
    الداخلية المصرية للمواطنين: حافظوا على النظام العام
    الداخلية المصرية: مقتل 15 إرهابيا خلال عملية أمنية في العريش شمالي سيناء
    الكلمات الدلالية:
    القضاء المصري, وزارة الداخلية المصرية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook