11:14 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33
    تابعنا عبر

    ذكر وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أنه يعتزم حث حلفاء بلاده في الناتو على رفع الإنفاق المالي لتعزيز القدرات الدفاعية للسعودية على خلفية التوتر مع إيران.

    وقال إسبر، في تصريح صحفي أدلى به، مساء أمس الثلاثاء، خلال زيارته قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية، إنه بحث هذا الموضوع مع نظرائه من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، موضحا: "يكمن أحد أهدافي من التوجه إلى بروكسل في وقت لاحق من هذا الأسبوع لتطوير هذه المناقشات"، وذلك حسبما نقلته وكالة "أسوشيتد برس".

    وتمثل هذه الخطة، حسبما نقلته الوكالة، جزءا من حملة أوسع للولايات المتحدة تهدف إلى تحميل الحلفاء في الناتو مسؤولية أكبر عن تأمين منطقة الخليج، وتشمل إرسال سفن وطائرات ومنظومات دفاع جوي إلى المنطقة.

    وفي تطرقه إلى موضوع تعزيز الولايات المتحدة قواتها في المملكة، أشار إسبر إلى أن "السلطات السعودية ستساعد في التغطية، على بعض التكاليف الضرورية لنشر 3000 عسكري أمريكي إضافي في البلاد".

    وأوضح وزير الدفاع الأمريكي، خلال تفقده قوات بلاده المنتشرة في قاعدة الأمير سلطان، أن "موافقة السعودية على تحمل بعض التكاليف أمر عادي"، لافتا إلى أنه لا يعلم المبلغ الذي ستدفعه البلاد.

    كما اعتبر إسبر، ردا على سؤال حول هذا الموضوع، أن "حصول الولايات المتحدة على أموال لنشر قواتها في السعودية لا يجعلها مرتزقة"، مشيرا إلى أن بلاده تتخذ إجراءاتها في هذا السياق ليس من أجل الأموال وإنما لردع إيران.

    ووصل إسبر إلى السعودية، الاثنين الماضي، في زيارة غير معلنة مسبقا لبحث "المخاوف المشتركة" للبلدين في ظل تصعيد التوتر مع إيران، وعقد أمس محادثات مع عاهل البلاد، الملك سلمان، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان.

    انظر أيضا:

    ظريف: اتهامات أمريكا بشأن الهجمات على السعودية "إلهاء"
    أمريكا تصدر بيانا عاجلا لرعاياها بشأن السفر إلى السعودية
    "لوحات كهربائية"... كيف حددت السعودية وأمريكا موقع انطلاق هجوم "أرامكو"
    قائد الحرس الثوري: السعودية وإسرائيل محبطتان من أمريكا وعجزها عن دعمهما
    أمريكا تعتزم رفع السرية عن المعلومات المتعلقة بالهجمات على السعودية
    الكلمات الدلالية:
    العلاقات الأمريكية السعودية, قاعدة عسكرية, القوات الأمريكية, مارك إسبر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook