00:45 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني، اليوم الجمعة 1 نوفمبر/تشرين الثاني، أن التوقيع الرسمي لاتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، سيكون يوم الثلاثاء المقبل الموافق 5 نوفمبر الجاري.

    وقال الإرياني، في مجموعة تغريدات عبر حسابه على موقع "تويتر": "مراسم التوقيع الرسمي على اتفاق الرياض سيتم الثلاثاء الموافق 5 نوفمبر برعاية من الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبحضور وقيادة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومعه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وقيادات الدولة والحكومة والأحزاب والشخصيات السياسية".

    وتابع "هذا الحضور السياسي يؤكد حرص الأشقاء في المملكة والرئيس هادي على حضور مختلف المكونات الجنوبية والنخب السياسية اليمنية، بهدف توحيد جهود كافة اليمنيين تحت مظلة الشرعية الدستورية، في معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب المليشيا الحوثية (أنصار الله) المدعومة من إيران".

    واستمر بقوله "نثمن عاليا هذه الجهود المتواصلة من أشقائنا في السعودية، لإنجاز الاتفاق والعمل على توحيد كلمة اليمنيين في مواجهة التحديات، وفي مقدمتها الخطر الإيراني وأداته الحوثية، ودعم جهود الحكومة في تثبيت الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه، وهي مواقف تاريخية مشهوده للمملكة".

    من جانبه، قال محمد آل جابر، السفير السعودي لدى اليمن، في مجموعة تغريدات متزامنة مع تغريدات الإرياني: "ثمرت رعاية الملك سلمان وقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في التوصل لاتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، نسأل الله أن يجعله فاتحة خير لمرحلة جديدة من الاستقرار والأمن والتنمية في اليمن".

    وتابع "ستجري مراسم توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي يوم الثلاثاء القادم ٥ نوفمبر ٢٠١٩ بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وحضور كلا من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وسمو ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد".

    ​وواصل "نثمن دور الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ووفدي الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في التوصل لاتفاق الرياض وتغليبهم مصلحة اليمن وشعبه ونبذ الفرقة وتوحيد الصفوف لتحقيق الأمن والاستقرار وفتح المجال للبناء والتنمية".

    وكانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، توصلا إلى اتفاق لإنهاء التوتر والتصعيد بين الطرفين.

    وذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، نقلا عن مصادر سعودية، ‏أن "اتفاق الرياض ينص على حكومة كفاءات من 24 وزيراً مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية".

    وترعى المملكة العربية السعودية، حوارا بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في مدينة جدة، لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بين الطرفين على خلفية سيطرة المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من آب/أغسطس الماضي، عقب مواجهات أدت إلى سقوط قتلى.

    ​وتقود السعودية والإمارات، منذ 26 مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، التي سيطرت عليها جماعة أنصار الله "الحوثيين" أواخر عام 2014.

    انظر أيضا:

    قبل اتفاق الرياض... السعودية تعزز قواتها في عدن
    مدير المركز الاعلامي للضالع: اتفاق الرياض سينعكس على سير العمليات في جميع الجبهات
    لماذا غادرت القوات الإماراتية عدن... سيناريوهات ما بعد اتفاق الرياض
    قيادي في الانتقالي: السعودية لم تحدد موعدا لمراسم إعلان "اتفاق الرياض"
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, المجلس الانتقالي الجنوبي, الحكومة اليمنية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik