18:08 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    دعت وزارة الخارجية العراقية، اليوم السبت، جميع الأطراف الخارجية إلى ضرورة الالتزام بمبدأ احترام السيادة وعدم التدخل بالشأن العراقي.

    وقالت الخارجية العراقية، في بيان لها، إنه "مع استمرار الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالإصلاح، وصدور بيانات من دول أجنبية ومنظمات دولية تؤكد الحكومة العراقية على احترام إرادة العراقيين في المطالبة بحقوقهم التي ضمنها لهم الدستور العراقي في المواد ٣٨ و٣٩ و٤٠ التي تثبت حق العراقيين باختيار حكومتهم وفقا للسياقات المعمول بها في النظام الديمقراطي العراقي وعلى حقوقهم التي كفلها لهم الدستور في حرية التعبير عن الرأي” وبما لا يخل بالنظام العام والآداب".

    وأضاف البيان: "تعليقا على ردود الأفعال التي صدرت عن الجهات الأجنبية بخصوص الوضع الراهن في العراق فإن الحكومة العراقية تدعو جميع الأطراف إلى ضرورة الالتزام بمبدأ احترام السيادة، وعدم التدخل في الشأن الداخلي العراقي".

    وشددت الخارجية العراقية، على ما ورد في خطاب المرجعية الدينية في يوم الجمعة الموافق ١ نوفمبر/ تشرين الثاني الذي يؤكد على "أن احترام إرادة العراقيين في تحديد النظام السياسي والإداري لبلدهم من خلال إجراء الاستفتاء العام على الدستور، والانتخابات الدورية لمجلس النواب، ويؤكد -أيضاً- على أن ما يلزم من الإصلاح موكول إلى اختيار الشعب العراقي بكل أطيافه وألوانه من أقصى البلد إلى أقصاه، وليس لأي شخص، أو مجموعة، أو توجه ما، أو أي طرف إقليمي أو دولي أن يصادر إرادة العراقيين في ذلك، ويفرض رأيه عليهم".

    ويواصل العراقيون بأعداد كبيرة في ساحة التحرير، والمناطق المحاذية لها، في وسط بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، اعتصاماتهم لليوم الثامن على التوالي، لتغيير الحكومة، وطرد الأحزاب، ومحاكمة الفاسدين، والمتورطين بقتل المتظاهرين.

    انظر أيضا:

    الاحتجاجات في العراق.. مطالب شعبية وأياد خارجية
    الخارجية العراقية تسلم الجانب الكويتي آخر دفعة من المحفوظات والأرشيف الأميريّ
    رئيس وزراء العراق: الدعوة لإسقاط الحكومة خارج الدستور مؤامرة
    تظاهرات العراق... مطالب مشروعة أم تدخلات خارجية؟
    وزير الخارجية العراقي لـ"سبوتنيك": العراق من البلدان الغنية إلا أنه يمر في ظرف استثنائي
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات العراق, الخارجية العراقية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook