04:22 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت عملاق النفط السعودي "أرامكو" عن طرح أسهمها بشكل رسمي للاكتتاب العام، اليوم الأحد، حيث أكد أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة النفط السعودية، أنها الشركة الأكثر استقرارا في توفير الطاقة لدول العالم.

    ووصف الناصر، قرار طرح أسهمها للاكتتاب العام بالخطوة التاريخية، وهو ما طرح العديد التساؤلات حول أسباب الطرح وما يمكن أن يترتب على ذلك، خاصة في ظل اتجاه المملكة لتنويع مصادر الدخل والاستثمار.

    من ناحيته قال خالد الجاسر، الخبير الاقتصادي السعودي، إن الأسباب التي دفعت نحو طرح "أرامكو" للاكتتاب تتعلق بتنويع مصادر الدخل في السعودية.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، الأحد، أن المملكة تتجه في الوقت الراهن لتنويع مصادر الدخل والاستثمارات، وأن السوق السعودية مقبل على طفرة استثمارية كبيرة جدا، وأن فتح المجال بهذا الشكل يفتح المجال أمام المستثمر الأجنبي لدخول السوق السعودية، ويبعث برسائل طمأنة بشأن المخاطر، ويقلل من عملية الاعتماد على البترول فقط.

    الطرح الداخلي والنتائج المتوقعة

    وبالرغم من إعلان رئيس مجلس إدارة أرامكو ياسر الرميان، موافقة هيئة السوق المالية السعودية على الاكتتاب، أن إشارته كانت بشأن الطرح المحلين، إلا أن البعض أشار إلى أن الطرح قد يشمل "الاكتتاب الأجنبي"، وهو ما أوضحه الجاسر بقوله: "في اعتقادي أنه لو أتيح الأمر للمستثمر السعودي سيغطي الأسهم المطروحة، إلا أنه قد يكون من ضمن السياسات الرشيدة طرح بعض الأسهم للمستثمر الأجنبي، كنوع من تحفيز المستثمر الأجنبي لدخول السوق السعودي، وهي فرصة كبيرة للمستثمر السعودي والأجنبي."

    يرى الجاسر أن أهم النتائج المترتبة على عملية الطرح هي دخول المستثمر الأجنبي للسوق السعودية ما يتيح سيولة كبيرة جدا تنعكس بالإيجاب على السوق السعودي، الذي ينعش الاستثمار ويساهم في تنوع مصادر الدخل، ويقلل من الاعتماد الكامل على النفط فقط.

    التأثير على أسعار النفط

    ويرى الجاسر أنه من غير الممكن فصل السياسة عن الاقتصاد، وأن امتلاك جهات أخرى لبعض الأسهم في أرامكو يدفعها للحفاظ على أسهمها، وهو ما يؤثر بالإيجاب على أرامكو وأسهمها في السوق.

    ويشير إلى أن أي تغيرات سياسية في العالم ستؤثر على أسعار النفط، وأن طرح أسهم أرامكو قد يدفع نحو ارتفاع أسعار البترول في الفترة المقبلة، إلا أن ذلك سيرتبط بالسياسات المحكومة بمنظمة "أوبك".

    في ذات الإطار، قال الكاتب الخبير المالي السعودي محمد السويد، إن السبب الرئيسي لطرح شركة أرامكو للاكتتاب، هو التوافق مع التوجه الاستراتيجي للسعودية، بتنويع مصادر الدخل الحكومي واستثماراته.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك": "أن الأهداف تشمل تنويع الاستثمار، وذلك من خلال  بيع حصة من الشركة، واستخدام عوائد البيع لاستثماره في مجالات أخرى، سواء كانت تنموية محلية أو دولية.

    وأوضح أن أرامكو تستفيد من تطبيقات "الحوكمة"، التي تطبق في السوق المالية السعودية، التي صنفت مؤخرا من الأفضل دوليا، وذلك من أجل تحقيق استدامة لأعمال الشركة.

    طرح أرامكو قبل 99 عاما

    بحسب "العربية نت، فإن قضية طرح أرامكو قديمة وليست حديثة، وأن الملك عبدالعزيز كان ينوي طرح  60 ألف سهم، لمواطنيه من شركة الزيت، مع بداية التنقيب عن النفط في السعودية، قبل نحو 99 عاما، في خطاب مؤرخ وموجه لأمير بريدة، عبد العزيز بن مساعد.

    وخاطب الملك في الخطاب أهل بريدة حاضرة منطقة القصيم،  بتاريخ 28/1/1342 للهجرة أي قبل 99 عاما، حيث حث الملك مواطنيه على المساهمة في مشاريع النفط، عقب اتفاقية مع شركات البترول، التي حصلت على رخص التنقيب في الدولة الناشئة، كما أورد في خطابه أن المساهمة ستعود على المساهمين بالربح الكبير.

    وقال الملك عبدالعزيز في خطابه: "سيتم تخصيص 60 ألف سهم للمواطنين، معتبرا أن هذا التخصيص سيحقق مصالحهم، وستكون لهم، بدلا أن تذهب لغيرهم، وأنها فرصة، لن تتكرر، التي تشهد منافسة من قبل مستثمرين ومساهمين عرب وأجانب".

    وأضاف المؤسس في خطابه، أن "الأجانب سيكون لهم نصيب من الحصص، وأنهم يبذلون جهدا للحصول على حصة أكبر من هذه الأسهم، حتى لو دفعوا مبالغ تزيد عن السعر المحدد للسهم".

    وقال فيما نصه: "وإذا اجتمع المجموع عندكم وعرفتموه، فأرسلوه لمن يعتمدون عليه في البحرين، وعرفوه أن يراجع وكيلنا القصيبي، ويروح معه إلى وكيل الشركة، ويسلمان له المبلغ، ويأخذان منه أوراق أسهم بمقدار المبلغ المستلم كل سهم عن جنيه واحد".

     وتابع خطابه: "وأنتم تدرون أن لنا أصحابا من العرب، وكل منهم يطلب منا أن نعطيه من هذه الأسهم، ولا جاوبنا أحد عن ذلك، كله ونحن نحب أن تكون بيد الرعية ومصلحتها لهم ... حيث إن الوقت ضيق والعمل قريب".

    وأعلن رئيس مجلس إدارة أرامكو ياسر الرميان، موافقة هيئة السوق المالية السعودية على الاكتتاب.

    وقال الرميان، في المؤتمر الصحفي الرسمي حول تفاصيل الاكتتاب العام، إن طرح أرامكو للتداول دليل على قدرة وعمق الأسواق المحلية مشيرا إلى أن الفرصة أصبحت مواتية لدخول مساهمين جدد للاستفادة من قدرات شركة أرامكو.

    وبحسب بيان حصلت "سبوتنيك"، على نسخة منه، أكد الرميان أن الطرح العام الأولي لأرامكو هو خطوة مهمة لتحقيق رؤية 2030، وفي غضون عشرة أيام سيتم وضع تقارير المحللين لتحديد النطاق السعري لأسهم أرامكو، وبعد تحديد سعر الاكتتاب بنحو خمسة أيام سيتم إدراج السهم في تداول.

    ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية المهندس، أمين الناصر، إنه سيتم إعلان نشرة إصدار "أرامكو" يوم 9 نوفمبر 2019.

    وأكد الناصر أن الشركة تتمتع بموقف مالي قوي وتدفقات نقدية هي الأفضل عالميا بفضل قلة التكلفة، موضحًا أن الاكتتاب يمنح المواطنين والمستثمرين الحق في الامتلاك المباشر لجزء قيم من أرامكو، التي تعتبر أكبر شركة متكاملة في العالم للنفط الخام والغاز.

    وقال: "أرامكو أنتجت خلال الثلاثة أعوام الماضية واحدا من كل 8 براميل نفط الخام عالميا وفي الستة أشهر الأولى 2019 من أنتجت ما يصل 13.2 مليون برميل مكافئ نفطي يوميا، وهي تدير احتياطات السعودية من السوائل، التي تقدر بنحو خمسة أضعاف احتياطيات الشركات الخمس الكبرى مجتمعة حسب بيانات نهاية العام الماضي".

    وأكد الناصر أن المركز المالي لشركة أرامكو يتمتع بالقوة والمرونة والتميز بفضل منهجها الصارم في تخصيص رأس المال وتطبيق الضوابط المالية الدقيقة، خاصة أن كلفة الإنتاج هي الأقل.

    وكانت شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية قد أعلنت عن صافي ربح قدره 68 مليار دولار لفترة الأشهر التسعة المنتهية في 30 سبتمبر المنصرم، وأوضحت الشركة أن الإيرادات ومصادر الدخل الأخرى المرتبطة بالمبيعات بلغت 244 مليار دولار للفترة ذاتها.

    وأوضحت أرامكو، في معرض إعلان نيتها الإدراج بالبورصة السعودية، إن المواطنين السعوديين المكتتبين في الإدراج سيحق لهم الحصول على أسهم مجانية، كما أعلنت عن إطلاق نظام حوافز للسعوديين، يتضمن منح أسهم مجانية ضمن ضوابط محددة.

    وذكرت نوف الغامدي، خبيرة اقتصادية سعودية، أن المستثمرين يتطلعون إلى طرح أرامكو في السوق وتحديد الأسعار وعدد الأسهم وكسعوديين نفتخر بهذه الشركة وقدرتها على جذب المستثمرين الأجانب وسوف تشهد السوق المالية السعودية زخما من هذا الطرح، كما إن ربحية أرامكو عالية، إضافة إلى تدني تكلفة الإنتاج لديها، بما جعلها أكبر شركة في العالم، ولو نظرنا إلى تكلفة إنتاج البرميل الواحد، فهي الأقل لدى أرامكو بين بقية المنتجين العالميين.

    وطرح أرامكو سيشكل علامة فارقة في تاريخ السوق المالية ويرسخ مكانتها بين الأسواق المالية العالمية، يمثل محطة مهمة في تاريخ السوق المالية السعودية وخطوة استراتيجية نحو تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 وسيحول سوق الاسهم السعودي إلى سوق عالمي يتسابق عليه المستثمرين.

    وبالإضافة إلى الطاقة الإنتاجية الضخمة، التي تصل إلى أكثر من 12 مليون برميل يوميا، وهذا دليل واضح على أن أرامكو وما تملكه من امتيازات وما تملكه المملكة من ثروة نفطية بكونها أكبر مصدر للخام في العالم، فهي شركة عملاقة تدعم النمو الاقتصادي العالمي، من خلال ضمان توازن أسعار الطاقة، وتوازن الطلب والعرض وليس هناك أي غرابة بأنها شركة جاذبة لجميع المستثمرين الذين يتطلعون لهذا الطرح، وتبلغ احتياطيات النفط المؤكدة لشركة أرامكو 268.5 مليار برميل، منها 263.1 مليار برميل في منطقة امتياز أرامكو كما بنهاية عام 2017 ونحو 5.4 مليار برميل في المنطقة المقسمة المملوكة للسعودية والكويت.

    وموافقة مجلس إدارة هيئة السوق المالية على طلب أرامكو السعودية تسجيل وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام خطوة تاريخية مهمة وسوف يتم نشر نشرة الإصدار قبل موعد بداية الاكتتاب.وتحتوي نشرة الإصدار على المعلومات والبيانات التي يحتاج المستثمر الإطلاع عليها قبل اتخاذ قرار الاستثمار من عدمه، بما في ذلك البيانات المالية للشركة ومعلومات وافية عن نشاطها وإدارتها. 

    وبانتهاء عملية الاكتتاب فإن أرامكو ستصبح شركة مدرجة في سوق المال السعودية تداول، وستعمل على تقديم مستوى جديدا من الفرص للمواطنين والمستثمرين في حق التملك المباشر، وسيحصل بعض المُكتتبين السعوديين الأفراد ممن يحتفظون بملكية أسهمهم بشكلٍ مستمرٍ ودون انقطاع لمدة 180 يوما على سهم مجاني لكل 10 أسهم يشترونها عند الاكتتاب بما يصل إلى 100 سهم، وتبلغ الطاقة التكريرية الصافية لشركة أرامكو 3.1 مليون برميل يوميا، وستتخذ الشركة من الطرح العام ركيزة في دعم الاقتصاد الوطني.

    واحتياطي النفط المكافئ لشركة أرامكو يبلغ 204 مليارات برميل، والمحللون الماليون سيحددون النطاق السعري للسهم خلال 10 أيام، وسيتم توزيع أرباح نقدية عن الأسهم العادية بما لا يقل عن 75 مليار دولار في عام 2020، والسعودية ستتنازل عن حقها في الأرباح 5 سنوات لدعم الشركة في حالة الضرورة، ومن النقاط المهمة أنه لا يمكن تحديد تقييم الشركة في المرحلة الحالية.

    انظر أيضا:

    خبير نفط دولي يوضح مكاسب الاقتصاد السعودي من طرح "أرامكو" للاكتتاب
    رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي: من المستبعد القيام باستثمار ضخم في طرح أرامكو
    بالفيديو: طرح "أرامكو"... لماذا يعتبر الحدث الاقتصادي الأهم في التاريخ؟
    هيئة السوق المالية السعودية توافق على طلب "أرامكو" في طرح أسهمها للاكتتاب العام
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, طرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك, أرامكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook