12:26 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال نقيب المحامين السوريين وعضو المجموعة المصغرة للجنة الدستورية من جانب الحكومة نزار اسكيف إن مناقشات الدستور لم تبدأ بعد داخل المجموعة المصغرة، لأنه لا يوجد جدول للأعمال حتى الآن.

    جنيف - سبوتنيك. وقال اسكيف، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" اليوم الاثنين، "من أسس التنظيم أن يكون هناك جدولا للأعمال، مبني على مفرزات ومنتجات اللجنة الموسعة، وهذا هو دور اللجنة الموسعة، نحن إذا كان تعريفنا لجنة صياغة، سنصيغ بناء على ما ناقشته اللجنة الموسعة، وحتى الآن لا يوجد بين يدينا أي جدول أعمال، لا يوجد فرز لما انتجته اللجنة الموسعة".

    وأضاف "هذا إما دليل إهمال من طرف أخر أو تعقيد، هذا عبارة عن خلفية قراءة، لكن نحن بالمعنى الدستوري جاهزين، لكن يجب أن يكون هناك مادة أساسية نتحاور عليها".

    وردا على سؤال حول بدء مناقشة الدستور، قال اسكيف "حتى الآن لا [لم تبدأ المناقشات]، لأنه لا يوجد أي منتج بين أيدينا، يقال إنه بعد قليل سنبدأ الاجتماع، ضمن أي معيار، هذا سيكون مجال حواري ونقاشي".

    وأردف "نحن لسنا على عجلة لسبب بسيط وهو مصلحة الشعب ومصلحة الدولة".

    وحول النقاط الخلافية بين الأطراف، قال اسكيف "طبعا هناك نقاط خلاف واختلافات كثيرة، هي بالملخص موضوع الانتماء، الفارق بين المنتمي واللا منتمي والفارق بين المتلقي وبين المبدع هذا هو الفارق الأساسي".

    يذكر أنه من المقرر أن تبدأ أعمال اللجنة المصغرة لصياغة الدستور السوري، اليوم الاثنين، وهي لجنة مكونة من 45 شخصا، يستمر عملها لمدة خمسة أيام، ويعد ذلك تدعو إلى انعقاد اللجنة الموسعة التي تضم 150 شخصا، في حال إحراز تقدم في صياغة الدستور، لتتم مناقشتها وتعديلها واعتمادها من اللجنة الدستورية.

    ويذكر أن اللجنة الدستورية السورية المكونة من 150 عضواً مقسمة بالتساوي على ثلاث مجموعات من 50 عضوا لكل من الحكومة والمعارضة وممثلي المجتمع المدني بدأت اجتماعاتها في 30 تشرين الأول/أكتوبر في مقر الأمم المتحدة بجنيف.

    وستعتمد هذه اللجنة المسودات الدستورية التي ستعدها لجنة مصغرة مؤلفة من 45 عضوا [15 عضوا من كل مجموعة] بالتصويت عليها وإقرارها بأغلبية الأصوات.

    انظر أيضا:

    اللجنة الدستورية السورية تعقد اجتماعها الأول بأعضائها الـ150
    بدأت أعمالها في جنيف... هل تفرض اللجنة الدستورية حلا سياسيا بسوريا؟
    الكلمات الدلالية:
    وضع الدستور, جنيف, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook