20:17 GMT03 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    تصاعد التوتر في منطقة مضيق هرمز (61)
    220
    تابعنا عبر

    تواصل الرئيس الإيراني حسن روحاني مع المملكة العربية السعودية وكيانات إقليمية أخرى لتعزيز العلاقات الإقليمية في الوقت نفسه الذي حذر فيه قائده الأعلى من أن هيمنة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط آخذة في التراجع.

    صرح المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في مؤتمر صحفي أمس الاثنين بأن روحاني بعث رسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، والبحريني حمد بن عيسى آل خليفة. ولم تكن لطهران علاقات رسمية مع أي من البلدين منذ عام 2016، لكنها فتحت الباب مرارًا للمحادثات في محاولة لتحسين العلاقات، حيث شهد الخليج اضطرابات جديدة ألقت باللوم فيها على واشنطن، بحسب تقرير لمجلة "نيوزويك" الأمريكية.

    ونقل عن ربيعي قوله "أساس الرسائل هو السلام والاستقرار في المنطقة." "نعتقد أنه يمكن تشكيل العديد من الأطراف الثنائية في المنطقة، ويجب ألا تبعد الضغوط الأمريكية على الجيران وتجعلهم بعيداً عن بعضهم البعض".

    وكشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي يوم السبت الماضي أن روحاني أرسل رسالة منفصلة موجهة إلى أعضاء مجلس التعاون الخليجي والعراق. قيل إن هذه المراسلات جزء من جهود الرئيس لبناء "تحالف من أجل الأمل"، أو "مبادرة هرمز للسلام"، من أجل التنسيق عبر المضيق الذي من شأنه أن يصدّ الوجود العسكري الأمريكي المتنامي بالقرب من أكثر المناطق البحرية ازدحامًا بالبترول في العالم.

    وأشارت المجلة الأمريكية إلى انه طالما كان مضيق هرمز نقطة اشتعال للتوترات بين الولايات المتحدة وإيران، وهو جزء من عداء يعود إلى الثورة الإسلامية عام 1979 التي أطاحت بنظام ملكي وأدت إلى حكومة تشك في النفوذ الأجنبي.

    وفي الذكرى الأربعين للاستيلاء على سفارة واشنطن في طهران، قال روحاني إن هذا الحدث جاء ردًا على الانقلاب الذي نظمته وكالة الاستخبارات المركزية والذي أطاح برئيس الوزراء الإيراني وأعاد تثبيت الشاه عام 1953.

    وناقش عدد من المسؤولين الإيرانيين هذين الحدثين المحوريين الاثنين في العديد من الاحتفالات في جميع أنحاء البلاد. وأخبر اللواء بالحرس الثوري يحيى رحيم صفوي حشودًا في مدينة مشهد الشمالية الشرقية أنه "بالنظر بشكل واقعي إلى التغيرات السياسية والجيوسياسية في المنطقة والعالم، يمكن أن نرى أن القوة الأمريكية آخذة في الانخفاض وأن أمريكا الآن أصبحت أضعف كثيرًا وتشوه مصداقيتها. مما كانت عليه قبل أربعة عقود".

    وقالت "نيوزويك": لقد انضمت المملكة العربية السعودية عن كثب إلى الولايات المتحدة، ورفضت حتى الآن علناً المحاولات الإيرانية للتقارب. وراء الكواليس، سعت دول مثل العراق وباكستان للعب أدوار الوساطة، على الرغم من أن الولايات المتحدة حافظت على موقف متشدد.

    وقالت وزارة الخارجية الامريكية في بيان يوم الاثنين "نتطلع إلى اليوم الذي يمكننا فيه مرة أخرى إرسال الدبلوماسيين الأمريكيين بأمان إلى طهران." "من المؤسف أن هذه الذكرى هي بمثابة تذكير للتاريخ الطويل للسلوك الخبيث من قبل النظام الإيراني والخطر الذي يشكله على الولايات المتحدة والعالم على مدى السنوات الأربعين الماضية".

    وأشارت المجلة إلى تمكن واشنطن وطهران من التغلب على نزاعهما لتوقيع اتفاق نووي في عام 2015. ورفعت الاتفاقية، التي صادقت عليها أيضًا الصين والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة، العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية في مقابل فرض قيود على الأنشطة النووية، لكن هذا الترتيب فشل على نحو متزايد منذ أن انسحبت إدارة الرئيس دونالد ترامب من جانب واحد العام الماضي.

    كم أشارت إلى قيام الولايات المتحدة بتقييد الاقتصاد الإيراني بشكل متزايد، بهدف قطع تجارة النفط تمامًا في الوقت الذي ألقت فيه إدارة ترامب باللوم على خصمها في الهجمات غير المعلنة على الناقلات في منطقة الخليج وضربة ضد المنشآت النفطية السعودية الرئيسية. ورفض روحاني هذه الادعاءات ودعا نظيره الأمريكي إلى إسقاط العقوبات للعودة إلى طاولة المفاوضات، وإلى أن تفي القوى الأوروبية بالتزاماتها بتطبيع التجارة مع إيران.

    وتقول المجلة الأمريكية إنه في الوقت الذي لا تزال فيه إيران تنكر الكثير من الفوائد الموعودة للصفقة النووية، أعلنت البلاد يوم الاثنين عن اتخاذ مزيد من التدابير لخفض الالتزام، على النحو المبين في الاتفاق في المادة 26. وكشف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي النقاب عن سلسلة من 30 IR- 6 أجهزة للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في موقع نطنز النووي في محافظة أصفهان.

    وفي المؤتمر الصحفي الذي عُقد يوم الاثنين أيضًا، قال ربيعي إن روحاني من المقرر أن يعلن عن الخطوة الرابعة من الصفقة النووية الإيرانية خلال يومين.

    الموضوع:
    تصاعد التوتر في منطقة مضيق هرمز (61)

    انظر أيضا:

    غريفيث يعرب عن امتنانه للمملكة العربية السعودية لتوسطها الناجح من أجل إبرام اتفاق اليمن
    إعلام: رغد صدام حسين تتوجه إلى السعودية لهذا السبب
    "طريق مسدود"... إيران تحذر السعودية وتوجه لها دعوة عاجلة
    إيران تهدد القوات الأمريكية في السعودية وتكشف تفاصيل الرسائل التي سلمها ظريف
    حوافز سودانية لتشجيع السعوديين
    إيران تبدأ بضخ الغاز في أكثر من 1000 جهاز طرد مركزي تأكيدا على التزامها بالاتفاق النووي
    الخارجية الروسية: تخفيض إيران التزاماتها النووية نتيجة منطقية للركود في حل مشاكل الاتفاق النووي
    إيران تعلن رسميا التفاوض مع الإمارات وتكشف عن شرط الحوار مع السعودية
    خبير: إيران مستعدة للمفاوضات حول الصفقة النووية أكثر من واشنطن
    بالفيديو... ثانية واحدة كانت الفيصل... كاميرا توثق ما حدث في السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook