12:17 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

    أكاديمي مصري: أمريكا لن تضغط على إثيوبيا لأجل مصر في أزمة سد النهضة

    © REUTERS / MOHAMED ABD EL GHANY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    خلافات سد النهضة (68)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استبعد أستاذ السياسة في جامعة القاهرة، مصطفى السيد، أن تمارس أمريكا ضغوطاً على إثيوبيا، موضحا حرص أمريكا على علاقاتها بالبلدين.

    القاهرة – سبوتنيك. وقال السيد: "الولايات المتحدة الأمريكية لن تمارس أي ضغوط على الحكومة الإثيوبية لتنفيذ المطالب المصرية، وواشنطن حريصة على بقاء علاقات جيدة مع كل من مصر وإثيوبيا".

    وأوضح السيد "الاجتماع المقرر أن تستضيفه الولايات المتحدة يوم 6 تشرين الثاني/ نوفمبر حول سد النهضة يضم وزراء خارجية كل من مصر والسودان وإثيوبيا. وهو اجتماع سياسي في محاولة من الولايات المتحدة لتقريب وجهات النظر بين مصر وإثيوبيا حول المسائل العالقة في بناء السد، ولن يتطرق إلى أية مسائل فنية".

    وأكد السيد في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": "هناك تصور من الحكومة المصرية بأن تدخل أطراف خارجية يمكن أن يساهم في تليين موقف إثيوبيا أو تمارس ضغوط محددة على الحكومة الإثيوبية، ولكن الولايات المتحدة لم تعد القوة الأكثر تأثيرا على الساحة الدولية وليس لها مصلحة مباشرة في ملف سد النهضة".

    وقال السيد "لا أريد أن أستبق الأحداث، ونأمل أن يمهد الاجتماع الطريق إلى الاتفاق على المسائل العالقة، ولكن أعتقد أن احتمالات ذلك ليست كبيرة، وأعتقد أن الأمر في النهاية سوف يتوقف على رغبة الحكومة الإثيوبية فيما يتعلق بسنوات ملء السد وقواعد التشغيل".

    وأضاف السيد "لا أعتقد أن الأحداث الداخلية يمكن أن تمثل ضغطاً على الحكومة الإثيوبية لتقديم تنازلات، بل على العكس سوف تتمسك بموقفها خشية أن تتهمها المعارضة بتقديم تنازلات للحكومة المصرية، ومعروف أن بعض الحكومات تسعى إلى إثارة قضايا خارجية للتغطية على إخفاقاتها الداخلية".

    وأكد السيد "مصر نجحت في أن تجتذب أطرافاً خارجية على أمل التأثير على الموقف الإثيوبي. التدويل هو أن يتم وضع ملف سد النهضة على أجندة المجتمع الدولي في الأمم المتحدة وفي الاتحاد الإفريقي والبدء في تداولها والبحث عن تسوية الخلافات وهذا لم يحدث حتى الآن".

    وتستضيف أمريكا غدا الأربعاء اجتماعا لوزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان، بعد طلب مصري بتدخل أمريكي لدفع مفاوضات سد النهضة بين الدول الثلاث، والتي كانت مصر قد أعلنت وصولها لطريق مسدود.

    وتقوم إثيوبيا بإنشاء سد النهضة على النيل الأزرق بهدف توليد الكهرباء، وتخشى مصر أن يؤثر السد على حصتها من المياه التي يأتي أغلبها من النيل الأزرق، والذي ينبع من هضبة إثيوبيا.

    الموضوع:
    خلافات سد النهضة (68)

    انظر أيضا:

    خبير موارد مائية مصري: يجب حضور وزراء الري اجتماع سد النهضة في واشنطن
    إثيوبيا تعلن موقفها من دعوة أمريكا لعقد اجتماع حول أزمة سد النهضة
    البرلمان العربي يعلن وقوفه إلى جانب مصر بشأن سد النهضة الإثيوبي
    الخارجية المصرية: واشنطن دعت لعقد اجتماع ثلاثي بشأن سد النهضة
    وزير الخارجية المصري: لن نفرط في حقوقنا المائية ونريد اتفاقا ملزما بشأن سد النهضة
    ترامب يعرب للسيسي عن تأييده لمحادثات حول سد النهضة
    السودان يوافق على الدعوة الأمريكية لعقد اجتماع بشأن سد النهضة
    السيسي يشكر ترامب على تدخله في مفاوضات سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    سد النهضة, مفاوضات, أمريكا, السودان, إثيوبيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik