16:56 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انتفض طلاب المدارس في مختلف المناطق اللبنانية، اليوم الأربعاء، في إطار الاحتجاجات الشعبية المندلعة في البلاد منذ واحد وعشرين يوماً احتجاجاً على سياسات الطبقة السياسية الحاكمة.

    فاعتصم آلاف الطلاب أمام مدارسهم وجامعاتهم وأمام المرافق العامة، مطالبين السلطة بإلغاء المحاصصة والنظام الطائفي القائم.

    بهذا الصدد قال الأستاذ في ملاك التعليم الثانوي والناشط المدني، الدكتور أحمد ياسين لـ"سبوتنيك" إن المبدأ الأساسي ليس مبدأ انتفاضة أو حراك المبدأ هو مبدأ ثورة، والذي قام بهذه الثورة نسبة الوعي العالية جداً عند الشباب اللبناني والطلاب، ووصفنا هذه الثورة منذ البداية على أنها ثورة طلابية، دفعهم وعيهم وظلم السياسيين إلى الانتفاضة على الواقع بشكل الثورة".

    وأضاف " الطلاب والشباب يرفضون النظام الطائفي القائم لأنه أدى إلى دمار الوطن بكل مؤسساته ونحن بثورتنا مع إعادة هيكلة المؤسسات للعمل الصحيح بعيداً عن الفساد، الطلاب قاموا اليوم بحركة رائعة يقودها الوعي فقط ودون أي توجية، استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي واستفادوا منه وجهزوا أنفسهم لتظاهرات شارك فيها 35 ألف طالب  في كل المناطق اللبنانية، وضعوا مراكز وأهداف لهم للمطالبة بمستقبل وحياة أفضل".

    ولفت ياسين إلى أن التظاهرات امتدت من الشمال إلى الجنوب على طول لبنان، بدأت من عكار، طرابلس، بكفيا، المتن، بيروت، صيدا، مروراً بجزء من صور، وهناك الكثير من المدارس التي تتمرد في البقاع بعيداً عن الإعلام".

    وأشار إلى أن "بعض مدراء المدارس استدعوا القوى الأمنية ويقومون بتهديد الطلاب، اليوم انكسر حاجز الصمت والخوف حان وقت الشباب الذي يريدون التعبير عن آراءهم".

    وتابع قائلاً " يوم غد الخميس، سيكون للأساتذة اعتصام أمام وزارة التربية بوجه الروابط التي سيطرت عليها السلطة السياسية، سننتفض كأساتذة على هذا الواقع وسنعلن تشكيل رابطة أساتذة الثورة وإعلان الإضراب المفتوح في لبنان إنطلاقاً من يوم الجمعة".

    وأكد ياسين أن الطلاب يرفضون الدخول إلى الصفوف ويطلبون من الأساتذة المساعدة في الإضراب وسنقدم لهم ما يريدونه لأننا نهدف لبناء مستقبل أفضل لنا ولهم في هذا الوطن.

    وشدد على أن "المؤسسات التعليمية تتعرض  لمحاصصة طائفية بشعة جداً من المدراء العاميين أو من المناهج التعليمية، حتى أننا لا نستطيع أن نعد كتاب للتاريخ لأن الطوائف غير متفقة عليه".

    ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الأول/ أكتوبر تحركات واحجاجات شعبية واسعة أدت إلى استقالة رئيس الحكومة سعد الدين الحريري.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي: المظاهرات في لبنان ذات مطالب اقتصادية أخذت طابعا سياسيا
    البطريرك الماروني في لبنان يعلن تضامنه مع المتظاهرين ويدعو السلطة لتلبية المطالب
    الوساطة الأمريكية بين لبنان وإسرائيل.. الثقة والمطالب والسلام
    الكلمات الدلالية:
    احتجاج, مدارس, طلاب, لبنان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook