05:37 GMT03 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال اللواء أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، إنه لم يتم الانفراد بالقرار الجنوبي، وإن الحوار الداخلي استمر على مدى عام ونصف، وإن المنتقدين للمجلس إما تابعين للشرعية أو الحوثيين".

    وأضاف رئيس الجمعية الوطنية، في مقابلة مع "سبوتنيك" تنشر لاحقا: "نريد أن نوضح للمكونات السياسية، التي تدعي عدم رضاها عن توقيع الاتفاقية مع الحكومة، وتفرد المجلس بالتوقيع، ففي عام 2018 والعام الحالي 2019 أقدم المجلس على إجراء حوار جنوبي واسع بما فيه الجنوبيين في الحكومة الشرعية، وضم الحوار حوالي 42 مكون وشخصية اجتماعية من الجنوبيين، وهذا أمر تم تسجيله".

    وتابع ابن بريك: "كنت رئيسا للجنة الحوار خلال عام ونصف، وتفاهمنا خلال تلك الفترة على الأسس والمبادئ والشراكة من أجل تحقيق الهدف، وهو استعادة الدولة الجنوبية والحرية والاستقلال".

    واستطرد: "أما المكونات، التي ترفض الانتقالي وتكيل الانتقادات فهى تابعة للشرعية أولا، ويجب أن تدخل في حسابات مكونات الشرعية، والمكونات الأخرى، التي لم تذكرها الشرعية، ولم نذكرها نحن فهى محسوبة على "الحوثيين" كقوى حراكية منضوية في إطار نمط وتوجه "الحوثيين" في المرحلة السابقة وحاليا".

    وأكد أحمد بن بريك أن "المجلس الانتقالي يرفض كل من يقف ضد إرادة الجنوبيين"، مضيفا: "سنواجهه بأي طريقة كانت سياسية أو عسكرية". 

    وتقود السعودية، منذ 26 مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، التي سيطرت عليها جماعة أنصار الله "الحوثيين" أواخر عام 2014.

    انظر أيضا:

    إيران تخرج ببيان شديد اللهجة ضد السعودية وتعلق على "اتفاق الرياض"
    هل سيحقق "اتفاق الرياض" الجديد السلام والأمن في اليمن
    عسكري جنوبي: اتفاق الرياض وضع الحوثيين أمام خيارين لا ثالث لهما
    عمران خان: اتفاق الرياض خطوة مهمة للحل السياسي في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة اليمنية, المجلس الانتقالي, اللواء أحمد بن بريك, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook