05:25 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    استجوب النائب العام المالي في لبنان رئيس الوزراء السابق فؤاد السنيورة، اليوم الخميس، بشأن سبل إنفاق 11 مليار دولار خلال رئاسته للحكومة.

    وأصدر مكتب السنيورة بيانا ذكر فيه أن المبلغ بأكمله صرف في قنوات مشروعة.

    هذه هي أول واقعة يجري فيها استدعاء رئيس وزراء سابق في لبنان لاستجواب من هذا النوع، وتأتي عقب احتجاجات ضد النخبة الحاكمة المتهمة بالفساد على نطاق واسع.

    ويقول معارضو السنيورة، الذي تولى رئاسة الوزراء في الفترة بين عامي 2005 و2008 وشغل أيضا منصب وزير المالية لفترتين، إنه لا يوجد وثائق لمبلغ 11 مليار من أموال الدولة صرفت خلال تلك الفترة.

    لكن مكتب السنيورة قال في بيان، إن "رئيس الوزراء السابق شرح للنائب العام المالي كيف تم صرف الأموال وأنها أنفقت لتلبية احتياجات الدولة".

    وبحسب "رويترز"، قال شاهد عيان إن "عشرات من المحتجين تجمعوا خارج منزل السنيورة في بيروت وخارج مكتبه في مدينة صيدا بالجنوب وهم يرددون الأغاني ويلوحون بعلم البلاد".

    وقال محتج في صيدا إن "مسرحية الاكتفاء باستدعائه غير كافية. نحن نريد الأموال، نريد أموال أطفالنا ولن نترك الشارع حتى نستردها".

    وكان النائب حسن فضل الله عضو كتلة "الوفاء للمقاومة"، قد قدم وثائق ومستندات تؤكد تسلم الرئيس فؤاد السنيورة مساعدات بعد حرب 2006، وصلت إلى أكثر من ملياري دولار من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات ودول أخرى، حيث تم وضعها آنذاك في حساب هيئة الإغاثة العليا وليس في حساب موازنة الدولة.

    وفي المستندات التي قدمها فضل الله للنائب العام المالي القاضي الرئيس علي إبراهيم، توجد فواتير ومصاريف موقعة لم تصرف لصالح الدولة اللبنانية.

    انظر أيضا:

    رئيس الأركان الإيراني: هناك من حاول خلق مؤامرات في لبنان والعراق الأيام الأخيرة
    عون يستقبل الحريري لبحث إيجاد حل للأزمة في لبنان
    تلفزيون: بري يصر على تسمية الحريري لرئاسة حكومة لبنان
    احتجاجات متنقلة أمام المرافق والمؤسسات العامة في لبنان...فيديو
    حملات قرع على الطناجر في لبنان...فيديو وصور
    الكلمات الدلالية:
    فساد, أخبار العالم العربي, فؤاد السنيورة, رئيس وزراء لبنان, استجواب, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook