21:34 GMT27 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن هناك توافق وطني لإجراء الانتخابات.

    رام الله - سبوتنيك. وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية، إسماعيل هنية، اليوم الأحد، على وجود توافق وطني حول إجراء الانتخابات بناء على دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشددا على ضرورة إجرائها بالقدس سواء بسواء مع قطاع غزة والضفة الغربية.

    وقال هنية في بيان متلفز إن "هناك توافق وطني لإجراء الانتخابات"، مؤكدا، "نسعى إلى إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة، وبناء نظام سياسي فلسطيني قائم على الشراكة في كل المستويات"، وأن "حماس قدمت مرونة عالية في سبيل تحقيق الوحدة والمصالحة".

    وتابع أن "الانتخابات كان يجب أن تجري في ظل مصالحة فلسطينية، وحكومة وحدة، والاتفاق على إجرائها؛ رئاسية وتشريعية ومجلس وطني".

    وعن وضع القدس في حال اتخاذ قرار بإجراء الانتخابات، قال هنية، "يجب أن تجرى الانتخابات في الضفة والقدس وغزة بشكل لا يقبل المناور،ة تحديداً في موضوع القدس، وإذا رفض الاحتلال فنحن كشعب يجب أن نجعل القدس عنوان اشتباك سياسي ونفصحه أمام العالم".

    يذكر أن التحضير للانتخابات وموعد عقدها يحتاج لمرسوم رئاسي من الرئيس محمود عباس يحدد مدة  التحضير لعقدها 90 يوما.

    ويشار إلى أن آخر انتخابات تشريعية فلسطينية أجريت عام 2006 وآخر انتخابات رئاسية عام 2005 في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

    وأكد عضو المكتب السياسي في حركة "حماس"، حسام بدران، الجمعة الماضية، أن حماس اتخذت قرار التوجه نحو الانتخابات بمختلف أماكن تواجدها استجابة لمصلحة شعبنا وقضاياه العليا.

    وقال بدران في بيان وصل وكالة "سبوتنيك": "إذا توفرت النوايا الحسنة لدى مختلف الأطراف فأنا على يقين بأننا قادرون على تجاوز كل العقبات الداخلية".

    انظر أيضا:

    صحيفة إسرائيلية: "حماس" ترفض التوصل إلى اتفاق يقضي بعودة جنودنا الأسرى
    بعد صواريخ غزة… حماس تهدد وتتوعد
    هنية يؤكد لمنسق الأمم المتحدة للسلام حرص حماس على إجراء الانتخابات الفلسطينية
    وفد قيادي من "حماس" في القاهرة لبحث مسألة الانتخابات
    حماس: إذا توفرت النوايا الحسنة لدى الأطراف يمكن تجاوز العقبات والمضي نحو الانتخابات
    الكلمات الدلالية:
    حماس, إسماعيل هنية, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook