12:47 GMT28 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    العدوان الإسرائيلي على غزة (80)
    0 11
    تابعنا عبر

    أظهرت نتائج تحقيقات أجراها "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة بأن عملية الاغتيال التي نفذتها إسرائيل، فجر يوم أمس الثلاثاء، تمت بواسطة طائرة دون طيار محملة بالقنابل من طراز "كواد كابتر"، ومن ثم استهدفت طائرة حربية مقاتلة بصاروخين غرفة نومه في منزله بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة، ما أدى إلى مقتل أبو العطا 42 عاما، وزوجته أسماء 39 عاما.

    ونشرت قناة "اي 24 نيوز" الإسرائيلية تقريراً حصرياً، قالت فيه إنه "كُشف النقاب من تحقيقات يجريها الجهاز الأمني للجهاد الإسلامي في غزة، أن طائرة صغيرة من طراز (كواد كابتر) ، حلّقت ثلاث مرات فوق منزل بهاء أبو العطا، القيادي في الجهاد، الذي اغتيل في منزله بحي الشجاعية شرق غزة".

    وقالت المصادر للقناة إن "الطائرة صوّرت المنزل بدقة، في وقت لم يكن بداخله أبو العطا، وذلك بعد يوم واحد من إطلاق الصواريخ من غزة الجمعة الماضي، تجاه بلدة سديروت الإسرائيلية قرب الحدود مع غزة، ثم عادت الأحد والاثنين للتحليق مرتين في ساعات الليل، وتمت محاولة إطلاق النار في إحداها على تلك الطائرة".

    وأشارت المصادر إلى أن "طائرات مماثلة، حلّقت بشكل مباشر فوق منازل 3 قيادات ميدانية من سرايا القدس في شمال قطاع غزة، يعملون بشكل مباشر مع أبو العطا".

    وبحسب التحقيقات، فإن "طائرة (كواد كابتر) حلقت قبل اغتياله ببضع دقائق فوق منزله، ثم اقتربت من الشرفة المطلة على غرفة منزله، واخترقتها باتجاه الغرفة بشكل مباشر، واستطاعت التقاط صورته. وتبين أن تلك الطائرة، كانت تحمل قنابل يدوية، وانفجرت داخل الغرفة بعد دخولها، وتوثيق الكاميرات المثبّتة عليها، وجود أبو العطا بالداخل، وبعد أقل من دقيقة من تفجير الطائرة، والتي لم تسبب سوى أضرار محدودة بالممتلكات، أطلقت طائرة حربية صاروخين بشكل مباشر على الغرفة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل".

    ونوّهت المصادر إلى أن "أبو العطا دخل منزله قبل نصف ساعة من اغتياله، وكانت طائرات استطلاع ترصد المنزل باستمرار، والذي لا يتردد إليه كثيرا بسبب الملاحقة من قبل إسرائيل".

    وقالت القناة إن "إسرائيل تستغل في الآونة الأخيرة طائرات (كواد كابتر)، وهي طائرات صغيرة تحمل كاميرات وبطاقات ذكية للتصوير وتخزين المعلومات، وبإمكانها حمل قنابل خفيفة، في تصوير مواقع وأهداف للفصائل الفلسطينية بغزة، وتم إسقاط عدد منها في الأشهر الأخيرة، بفعل إطلاق النار تجاهها، أو سقوطها بفعل خلل فني".

    وأضافت القناة في تقريرها الحصري بأن "الطائرات نجحت في وضع أجهزة تجسس صغيرة في عدة مناطق بغزة، منها سيارات تتبع لقيادات ميدانية من حماس والجهاد، وتم فيما بعد ضبطها من قبل أجهزة أمن الفصائل".

    وقال رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" نداف أرغمان، يوم أمس الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الحكومة الإسرائيلية الانتقالية، بنيامن نتنياهو، ورئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، افيف كوخافي، إن "الجهاز نجح بالوصول إلى غرفة، بل إلى سرير بهاء أبو العطا، حيث كان ينام".

    وقتل منذ بدء التصعيد الإسرائيلي، يوم أمس، 12 فلسطينيا فيما أصيب أكثر من 50 آخرين، جراء القصف المتواصل على قطاع غزة، فيما أطلقت المقاومة الفلسطينية عشرات القذائف الصاروخية صوب المستوطنات والبلدات الإسرائيلية المتاخمة للقطاع.

    الموضوع:
    العدوان الإسرائيلي على غزة (80)

    انظر أيضا:

    "سرايا القدس" تهدد إسرائيل بالرد على اغتيال بهاء أبو العطا خلال ساعات
    ردا على اغتيال أبو العطا… وزارة الدفاع الإسرائيلية: المستوطنون يقضون ليلتهم في الملاجئ (بالصور)
    إيران تدين اغتيال إسرائيل للقيادي الفلسطيني أبو العطا وتصفه بـ"العمل الإرهابي"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook