06:13 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    001
    تابعنا عبر

    قال وزير الدفاع اللبناني، اليوم الخميس، إن البلاد في وضع "خطير للغاية" وقارن بين الاضطرابات التي شهدتها البلاد في الأيام القليلة الماضية وبين بدايات الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

    ورغم سلمية الاحتجاجات إلى حد كبير، إلا أن محتجا لقي حتفه بالرصاص في جنوب بيروت يوم الثلاثاء، حسب "رويترز".

    وقال الوزير إلياس بو صعب وهو حليف سياسي للرئيس ميشال عون إن التوتر في الشارع وإغلاق الطرق يعيد إلى الأذهان الحرب الأهلية التي وقعت في عام 1975 واصفا الوضع بأنه "خطير للغاية".

    وأشار إلى حوادث عدة منها محاولة محتجين إقامة جدران على طريق سريع ساحلي رئيسي.

    وقال الوزير للصحفيين إن اللوم لا يقع على عاتق "الحركة الديمقراطية" التابعة للمحتجين وإن المتظاهرين لهم الحق في الاحتجاج والحماية.

    لكنه أضاف أن الجيش وأجهزة الأمن لا يمكنها القبول بأي شخص يفكر في ارتكاب أعمال عنف.

    وتتواصل الاحتجاجات الشعبية اللبنانية، اليوم الخميس، لليوم الـ29 على التوالي، حيث أقدم المحتجون على قطع الطرق الرئيسية في مختلف المناطق اللبنانية، ما أدخل البلاد في شلل تام.

    وأقدم المحتجون على قطع الطرق في مدينة طرابلس شمالي لبنان، ومدينة صيدا، والبقاع، ومداخل بيروت الجنوبية، وقطع السير عند محلة العدلية باتجاه سامي الصلح وتقاطع الصيفي باتجاه الوسط التجاري، مستخدمين مكبات النفايات، والإطارات المشتعلة، والسيارات لإقفال الطرق.

    انظر أيضا:

    تحذيرات من أزمة كبيرة نتيجة ارتفاع سعر الدولار بالسوق الموازية في لبنان
    خبير عسكري: مهلة 48 ساعة لمعالجة قطع الطرق في لبنان
    حركة "الجهاد الإسلامي" ترفض أية وساطة... وفاة أول متظاهر في لبنان... عقوبات أوروبية على تركيا
    جدل في لبنان بعد مقتل متظاهر بـ 4 رصاصات... فيديو
    روحاني يعلق على مظاهرات لبنان... ويحمل أمريكا وإسرائيل مسؤولية سفك الدماء في المنطقة
    تواصل الاحتجاجات في لبنان لليوم الـ 29 على التوالي في ظل حراك سياسي خجول
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, احتجاجات, الحرب الأهلية في لبنان, إلياس بوصعب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook