08:10 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الجمعة، بوقوع صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في ساحة الخلاني وسط بغداد.

    وقال المصدر في تصريح لـ"سبوتنيك": "إن العشرات من المتظاهرين عبروا الحاجز الأمني الأول في ساحة الخلاني، بعد إسقاط إحدى الكتل الخرسانية عند الحاجز "، مضيفا بأن " المتظاهرين حاولوا الاقتراب من الحاجز الثاني، ما دفع قوات الأمن إلى محاولة تفريقهم بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، فيما رد المتظاهرون بإلقاء الحجارة".

    ولفت المصدر إلى أن الصدامات مستمرة في محيط الساحة حتى الآن، دون أن يؤكد وقوع قتلى أو جرحى في صفوف المتظاهرين.

    ويطالب المتظاهرون في العراق، عبر احتجاجات حاشدة، باستقالة الحكومة ومكافحة الفساد والبطالة، بالإضافة إلى تحسين ظروف المعيشة في البلاد.

    ويشار في هذا الصدد إلى أن المظاهرات أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص، منذ اندلاعها في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر.

    ودخلت التظاهرات الشعبية الواسعة في بغداد وعدد من محافظات وسط وجنوب العراق، اليوم الجمعة (15 نوفمبر/تشرين الثاني 2019)، يومها الثاني والعشرين، والتي بدأت بمطالب توفير فرص العمل ومحاربة الفاسدين وتقديمهم للعدالة، وتطورت إلى مطالب أخرى أبرزها تغيير الحكومة الحالية وتعديل الدستور.

    وتتواصل عمليات الكر والفر بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين في عدة ساحات، خاصة في ساحتي التحرير والخلاني المتجاورتين وسط العاصمة.

    ويصر المتظاهرون على تلبية مطالبهم المتمثلة بتغيير الحكومة وتعديل الدستور وقانون الانتخابات ومفوضيتها، وتوفير فرص العمل ومحاربة الفاسدين وتقديمهم للعدالة، بينما تسابق الحكومة والبرلمان الزمن لتقديم حزم إصلاحية تلبية لهذه المطالب في محاولة منهما لإنهاء الأزمة، ووقف التداعيات المحتملة التي قد تنجم عنها.

    انظر أيضا:

    العراق… كر وفر وإطلاق متقطع للقنابل المسيلة للدموع في بغداد
    هل سيساهم التحالف الدولي في إعادة إعمار العراق؟
    خبير أمني عراقي: وزير الدفاع يشير إلى الميليشيات التي تنفذ أجندات خارجية
    الكلمات الدلالية:
    متظاهرين, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook