00:57 GMT25 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    قال تيبور ناجي مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الأفريقية اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة لم تعد في خصومة مع حكومة السودان وباتت تعتبرها الآن شريكا، لكن رفع اسم البلد من قائمة الدول الراعية للإرهاب عملية‭ ‬إجرائية.

    وقال للصحفيين "إنها ليست حدثا، وليست كالنقر على زر مفتاح المصباح. إنها عملية إجرائية ونحن نتحاور بشكل مكثف ومتواصل مع السودانيين بخصوص كيفية الشروع في ذلك"، بحسب رويترز. 

    وثمة مجموعتان من العقوبات المفروضة على السودان، هما الحظر المفروض على الأسلحة وحظر السفر، وتجميد الأصول للأشخاص المتورطين في الصراع الدائر منذ أكثر من 11 عاما في إقليم دارفور غرب البلاد.

    وتسببت الحرب التي كان يخوضها الجيش السوداني ضد متمردين في دارفور، منذ 2003، في مقتل 300 ألف شخص، ونزوح 2.5 مليون آخرين، وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة.

    كما تضرر نحو 1.2 مليون شخص من حرب مماثلة يخوضها الجيش ضد متمردين آخرين، في ولايتي، جنوب كردفان، والنيل الأزرق، المتاخمتين لدولة جنوب السودان، منذ العام 2011، طبقا لبيانات أممية.

    انظر أيضا:

    اجتماع جديد بشأن "سد النهضة" بين السودان وإثيوبيا ومصر في أديس أبابا
    بالصور... السودان يتطلع لأهرامات مروي لجذب السائحين والعملة الصعبة
    هل يسلم السودان البشير للجنائية الدولية؟
    السودان يفتح ملفا عمره 30 عاما... استدعاء مساعد البشير مرتديا "جلابية وعمة"
    السودان… حميدتي يلتقي رئيسة لجنة الأمم المتحدة للعقوبات
    الكلمات الدلالية:
    العقوبات الأمريكية, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook