12:00 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    احتدمت الأزمة السياسية في لبنان وتعمقت، اليوم الأحد، بعد انسحاب مرشح رئيسي لتولي رئاسة الوزراء مما يقلل من فرص تشكيل حكومة مطلوبة لتنفيذ إصلاحات عاجلة.

    وسحب وزير المال اللبناني السابق، محمد الصفدي، في وقت متأخر من مساء أمس السبت، اسمه كأحد المرشحين لرئاسة الحكومة اللبنانية، قائلا إن "من الصعب تشكيل حكومة متجانسة ومدعومة من جميع الأفرقاء السياسيين"، بحسب وكالة "رويترز".

    وكان الصفدي أول مرشح بدا أنه يحظى ببعض الإجماع بين الأحزاب والطوائف اللبنانية منذ استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء في 29 أكتوبر/ تشرين الأول مدفوعا باحتجاجات حاشدة ضد النخبة الحاكمة.

    وذكرت وسائل إعلام لبنانية ومصادر سياسية أن "حزب الله" و"حركة أمل" وافقا على دعم الصفدي بعد اجتماع مع الحريري، ولكن لم يقر أي حزب سياسي بعد ذلك رسميا ترشحه.

    ولا بد أن يكون رئيس وزراء لبنان سنيا طبقا لنظام المحاصصة الطائفية المعمول به.

    وندد محتجون، تظاهروا في الشوارع منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول، بترشيح الصفدي المحتمل قائلين إن ذلك يتعارض مع المطالب برحيل النخبة السياسية التي يرون أنه جزء منها.

    وقال مصدر سياسي كبير "وصلنا لطريق مسدودو الآن. لا أعرف متى ستنفرج الأوضاع ثانية. الأمر ليس سهلا... الوضع المالي لا يتحمل أي تأجيل".

    ووصف مصدر سياسي ثان جهود تشكيل حكومة جديدة بأنها عادت "لنقطة الصفر".

    انظر أيضا:

    إضراب يشل المستشفيات في لبنان
    "ستاندرد آند بورز" تخفض تصنيف لبنان بفعل تنامي المخاطر المالية والنقدية
    تحذيرات من كارثة اقتصادية في لبنان بعد تخفيض جديد للتصنيفات الائتمانية
    لبنان... اتحاد موظفي المصارف يبحث تعليق الإضراب
    إجماع مشروط على رئاسة الحريري للحكومة الجديدة في لبنان... والوزارات السيادية سر الخلاف
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook