21:43 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال د. علي الأحمد، عضو أكاديمية الأبحاث الجيوسياسية السورية، إن استعادة السيطرة على المحطة الكهرومائية "تشرين"، سينعش الاقتصاد.

    وقال الأحمد في تصريحات عبر أثير "راديو سبوتنيك": "استعادة السيطرة على محطة تشرين، يمهد لعودة التيار الكهربائي في سوريا بشكل جيد".

    وتابع "مع استعادة الجيش السوري للكثير من المحطات تباعا، بدأ انتظام التيار  الكهربائي في كثير من المدن، بعد أن كان يعاني من انقطاعات تستمر  لمدة 20 ساعة في أوقات سابقة".

    واستمر "كما أن الدولة تحاول حاليا الاعتماد على محطات للطاقة البديلة، كالطاقة الشمسية".

    وأوضح الأحمد أن أهم  سبب  للأزمة الاقتصادية التي كانت تعاني منها سوريا، هو عدم توافر الطاقة الكهربائية.

    وأردف "ستؤدي عودة التيار الكهربائي إلى تغذية الصناعات وانتعاشها وزيادة الاستثمارات، سوريا كانت  قبل الحرب تمد الدول المجاورة  مثل الأردن ولبنان بالطاقة الكهربائية".

    وأكد عضو أكاديمية الأبحاث أن الجيش السوري "يعمل الآن على  تحرير الحقول في منطقة الفرات بشمال البلاد من المحتل الأمريكي".

    انظر أيضا:

    لكسر الحصار... هل تستطيع سوريا تعويض إمداد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية
    متوسط أعباء الكهرباء في الأردن ولبنان والعراق وسوريا
    بعد 9 سنوات من الحرب... سوريا تنعم بالكهرباء 24 ساعة وبإنتاج محلي
    توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين إيران وسوريا في مجال الكهرباء
    الكلمات الدلالية:
    توفير الكهرباء, انقطاع كهرباء, أزمة الكهرباء, محطة كهرباء, أزمة كهرباء, الكهرباء, كهرباء, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook