21:43 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم الأربعاء، أن طائرة مجهولة قصفت مقرا تابعا لقوات "اليبشه" في سنجار، مما أسفر عن مقتل وجرح 20 عنصرا.

    وهذه العملية ليست الأولى داخل الأراضي العراقية التي قامت بها طائرات مجهولة، فقد قصفت طائرات مجهولة معسكرات للحشد الشعبي، خلال الأشهر الماضية.

    أهم معسكر

    قال عبد القادر النايل، المحلل السياسي العراقي لـ"سبوتنيك" إن معسكر "سنجار" بقضاء نينوى الذي قصفته طائرات مجهولة، فجر اليوم الأربعاء، هو من أهم المعسكرات التي تستخدمها إيران في عمليات نقل الأفراد والأسلحة إلى سوريا، وهو أهم الطرق غير المكشوفة التي تربط بين طهران ودمشق.

    ورجح المحلل السياسي أنه "ليس بشكل قاطع" أن عملية القصف تمت من جانب القواعد العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية في العراق، وهى تراقب عن كثب كل التحركات، ولذلك كل عمليات القصف السابقة كانت من داخل العراق واستهدفت قواعد عسكرية إيرانية تحميها وتديرها مليشيات الحشد الشعبي، وبإشراف مباشر من الحرس الثوري الإيراني.

    وأضاف النايل أن المعسكر الذي قصفته الطائرات المجهولة وراح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح، يعد منطقة تهريب واسعة حيث قوات "البكگ" المتعاونة مع إيران وسوريا، فضلا عن مليشيات محسوبة على الأيزيدين، وكذلك هناك سهولة في التحرك ضمن الحدود السورية.

    وأكد المحلل أن القصف الذي نفذته الطائرات المجهولة اليوم يعد عملية اختراق استراتيجي كبيرة، كشف عن أهم المنافذ الإيرانية والمتعاونين معها على أرض العراق.

    عملية أخرى

    وقال مصدر عسكري لـ"سبوتنيك" إن عملية أخرى وقعت في قضاء سنجار، أمس الثلاثاء، قامت بها طائرة عسكرية تركية استهدفت منزلا في قرية خان صور، قرب جبل سنجار بصاروخ واحد أدى إلى تدمير المنزل، ويبدو أن الاستهداف كان مبني على معلومات استخبارية بوجود اجتماع لقادة من البككا في المنزل حيث قتل خمسة افراد في هذه الغارة.

    وأضاف المصدر، تشير التسريبات أنهم من قادة "البككا"، وهذا يشير إلى أن هناك عيون للاستخبارات التركية مزروعة ضمن البككا تعطيهم تفاصيل دقيقة عن تحركات قادة البككا ونشاطهم بالمنطقة.

    وتعرض مقر للقوات الإيزيدية العراقية، اليوم الأربعاء، 20 نوفمبر/تشرين الأول، لقصف من طيران مجهول، في قضاء سنجار، غربي مركز نينوى، شمالي العراق، ما أسفر عن مقتل وإصابة 20 عنصرا.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأربعاء، أن طائرة مجهولة وجهت ضربة جوية لموقع تابع لقوات "اليبشه" في منطقة خانصور، التابعة لقضاء سنجار، غربي الموصل، مركز نينوى، شمال العاصمة بغداد.

    وأضافت الخلية أن الضربة أسفرت عن تدمير المقر بالكامل، وقتل وجرح 20 عنصرا من قوات اليبشه.

    المثلث الحدودي

    وبشكل مستمر تنفذ القوات التركية ضربات جوية ومدفعية على المناطق الحدودية العراقية في المثلث الحدودي مع سوريا وإيران، منذ سنوات طويلة.

     الجدير بالذكر، أن قوات اليبشه أو ما يعرف بوحدات حماية "شنكال" سنجار، تضم مقاتلين، ومقاتلات من المكون الإيزيدي، تشكلت بعد اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي، لمناطق المكون في غربي الموصل، وتنفيذه الإبادة بحق الإيزيديين، في مطلع أغسطس/آب 2014.

    يذكر أنه في الثالث من أغسطس/ آب عام 2014، اجتاح تنظيم "داعش" الإرهابي، قضاء سنجار، والنواحي والقرى التابعة له ونفذ إبادة وجرائم شنيعة بحق المكون الإيزيدي، بقتله الآباء والأبناء والنساء، من كبار السن والشباب والأطفال بعمليات إعدام جماعية ما بين الذبح والرمي بالرصاص ودفنهم في مقابر جماعية مازالت تكتشف حتى الآن، واقتاد النساء والفتيات سبايا وجاريات لعناصره الذين استخدموا شتى أنواع العنف والتعذيب في اغتصابهن، دون استثناء، حتى للصغيرات بأعمار الثامنة والتاسعة وحتى السابعة والسادسة.

    انظر أيضا:

    تحشيد لتظاهرات واسعة في كردستان العراق ضد النظام الإيراني
    هل دخلت واشنطن على خط التظاهرات في العراق؟
    20 قتيلا وجريحا إثر قصف مجهول يستهدف مقرا عسكريا شمالي العراق
    نائب عراقي: قانون "إلغاء الامتيازات" منصف ويتماشى مع مطالب المتظاهرين
    القضاء العراقي يستقدم 13 مسؤولا متهمين بالفساد في أغنى مدن البلاد
    الكلمات الدلالية:
    معسكر, إيران, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik