05:03 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    التظاهرات في وسط بيروت، لبنان 19 نوفمبر 2019

    الغاز وسلاح "حزب الله"... أهداف أمريكية في لبنان

    © Sputnik . Zahraa Al-Amir
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    قال خبراء لبنانيون، إن الولايات المتحدة الأمريكية لديها سلة من الأهداف في لبنان، وإنها تدفع نحو تدويل الأزمة وفتح باب التدخلات الخارجية.

    وبحسب حديث الخبراء لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس، فإن إضعاف "حزب الله" أو نزع سلاحه وكذلك الاكتشافات النفطية في المياه اللبنانية ضمن أهداف الجانب الأمريكي في لبنان، وأن أوروبا تسعى لذات الأهداف أيضا.

    تحذيرات الخبراء تزامنت مع مساعي الحكومة الفرنسية بالتواصل مع شركاء من بينهم الولايات المتحدة لحشد دعم بهدف عقد مؤتمر دولي بشأن لبنان، خاصة أن فرنسا أوفدت مبعوثا خاصا مؤخرا إلى لبنان لبحث الأوضاع في لبنان.

    يقول العميد شارل أبي نادر إن التدخلات الأجنبية تلعب دورا فاعلا في توسيع الأزمة الحالية في لبنان، لناحية التدخلات بالسياسة الداخلية عبر الإيحاءات الخارجية بضرورة تعيين حكومة تكنوقراط بالكامل دون سياسيين.

    وأضاف، الحديث الخارجي يدور حول ضرورة إجراء انتخابات مبكرة، وأن هناك تدخلات غير بريئة، بالإضافة إلى الدور الخارجي وخاصة الأمريكي في تأزيم الوضع الاقتصادي والمالي، عبر الضغوط المالية، وعرقلة أو تأخير التحويلات، وعرقلة موضوع استخراج النفط وما شابه ذلك.

    وتابع بقوله "يجب أن يتمحور الدعم الدولي، وخاصة الفرنسي، من ناحية المساعدة على تخفيف التدخلات الأمريكية، وكلام السفير السابق جيفري فيلتمان الأخير أمام الكونغرس، يشير بشكل واضح إلى هذه التدخلات، وإلى الدور الأمريكي في تأزيم الأوضاع في لبنان".

    ويرى أنه لولا التدخلات الأوروبية ومنها الفرنسية مع الرئيس الحريري، لما قدم الحريري استقالته، وأنه كان متوافقا في الحكم مع رئيس الجمهورية، ومع "حزب الله" ضمن تسوية سياسية معروفة.

    ويشير إلى أن الفرنسيين يمكنهم المساعدة على تخفيف الأزمة وتسهيل الحل، من خلال وقف تدخلاتهم  ونصائحهم، وأن اهتمامهم بمؤتمر "سيدر" ليس لمصلحة لبنان، بل  مصلحة شركاتهم المستفيدة من المؤتمر.

    من ناحيته، قال الكاتب والمحلل السياسي محمد سعيد الرز، إنه قبل اندلاع الثورة الشعبية في لبنان في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي سمع أركان الطبقة الحاكمة فيه، ومن دون استثناء، نصائح روسية بأهمية استدراك الوضع وعدم إيصال اللبنانيين إلى مرحلة الانفجار.

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم، كان واضحا بعد اندلاع الثورة الشعبية العارمة أن تمييع مطالب اللبنانيين، واعتماد الطبقة الحاكمة على ممارسة لعبة الوقت والمماطلة سوف يؤديان إلى مخاطر كثيرة، وأنه إلى جانب التدهور الاقتصادي وشلل مقومات الحياة الطبيعية للبنانيين، فإن تجاهل المطالب الاجتماعية من قبل السلطة وإغضاب الحراك الشعبي سوف يفتح شهية المجتمع الدولي للتدخل في الأزمة اللبنانية، وأن الولايات المتحدة لها سلة أهداف في طليعتها بتر سلاح "حزب الله".

    ويرى أنه إلى جانب الولايات المتحدة فإن أوروبا تنظر إلى ثروة النفط والغاز المكتشفة في المياه الإقليمية اللبنانية، إضافة إلى مواجهة محاولات روسيا والصين التمدد شرق المتوسط، كما قال السفير الأمريكي السابق في لبنان فيلتمان في شهادته أمام الكونغرس.

    وأشار إلى أن إبقاء لبنان دون معالجة بسبب ممارسات الطبقة الحاكمة دفع بـ 240 عضوا في الكونغرس الأمريكي لمطالبة أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالتحرك دوليا لحل الأزمة ومواجهة "حزب الله"، ثم جاءت دعوة فرنسا لعقد مؤتمر دولي في هذا الاتجاه.

    وشدد على أن تدويل الأزمة اللبنانية ليس في صالح لبنان، وأنه بالرغم من أن المجتمع الدولي يؤيد مطالب الثورة الشعبية، إلا هذا التدخل من شأنه أن يعيد إنتاج الحرب الأهلية، وأن بمقاييس مختلفة سيعمل على تنفيذ أجنداته ومصالحه أولا.

    وتابع بقوله "إذا كان معلوما لدول العالم أن لبنان مقبل على اكتشافات هامة بحرية في النفط والغاز فإن هذا الأمر سيدفع بالمجتمع الدولي لانتهاز أية فرصة تمكنه من الدخول إلى الساحة اللبنانية".

    ويرى أن لبنان أصبح بين خيارين هنا "إما الإسراع بتلبية مطالب الشعب بحكومة من الأخصائيين المستقلين عن الطبقة الحاكمة، وبإجراء انتخابات نيابية مبكرة، وباستعادة الأموال المنهوبة المقدرة بـ500 مليار دولار، وإما فتح أبواب لبنان أمام التدويل، وأجنداته على حساب مقومات الدولة الوطنية في لبنان، وكذلك التجارب في المنطقة، وأن هذه التجربة واضحة وملموسة وأبرزها تجربة التدويل في العراق وليبيا".

    على جانب أخر، أكدت أوساط غربية مطّلعة على المشاورات "الأمريكية-الفرنسية-البريطانية" حول عدد من ملفات المنطقة ومن ضمنها الملف اللبناني، لـ"العربية" أن فرنسا تجري اتصالات لتسهيل البدء بتحرك دولي يقدم دعما ملموسا للبنان.

    وبحسب المصادر فإن فكرة عقد اجتماع دولي لهذا الغرض هي من بين الأفكار المطروحة والاحتمالات، إلا أن الأمر يحتاج إلى مشاورات كثيرة وتعهدات قبل انعقاد الاجتماع.

    ودخلت الاحتجاجات اللبنانية شهرها الثاني دون التوصل إلى الاسم الذي يشكل الحكومة عقب استقالة حكومة الحريري.

    انظر أيضا:

    بالفيديو... محتجون يحاولون اقتحام السراي الحكومي في لبنان
    "القرع على الحديد والطناجر"... وسيلة احتجاج جديدة في لبنان (فيديو)
    اتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العام
    مصارف لبنان تحدد الحد الأقصى للسحب الأسبوعي للحسابات الجارية بالدولار
    نبيه بري: لبنان أشبه بسفينة تغرق شيئا فشيئا
    الكلمات الدلالية:
    حزب الله, غاز, أمريكا, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik