20:33 05 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    وزير النفط العراقي، ثامر الغضبان، 2018

    وزير عراقي: كردستان قد يبدأ تسليم النفط إلى بغداد في 2020

    © AFP 2019 / HADI MIZBAN
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال وزير النفط العراقي إن إقليم كردستان العراق قد يبدأ تسليم 250 ألف برميل يوميا من النفط إلى الحكومة الاتحادية في بغداد بحلول أوائل 2020.

    وقال الوزير ثامر الغضبان في مقابلة تلفزيونية، في وقت متأخر من مساء أمس الخميس، إن النفط سيسلم إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) التي ستقوم بتصديره عبر خط أنابيب إلى ميناء جيهان التركي.

    وكان من المفترض أن تبدأ عمليات التسليم بموجب اتفاق جرى التوصل إليه قبل عامين.

    وقال الوزير لتلفزيون العهد المحلي: "حكومة الإقليم تلتزم بتسليم ما لا يقل عن 250 ألف برميل يوميا إلى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) لكي تقوم ببيعها في جيهان بتركيا... والموارد (العوائد) شأنها شأن الموارد الأخرى... تأتي إلى الموازنة" الاتحادية.

    وأضاف أن الإقليم أنتج 440 ألف برميل يوميا الشهر الماضي.

    ولطالما كانت صادرات إقليم كردستان من النفط مصدرا للخلاف مع بغداد. وكان الأكراد، الذين يسيطرون على خط الأنابيب الوحيد بالعراق الواقع في شمال البلاد، يصدرون النفط على نحو مستقل منذ 2013. واستؤنفت الصادرات من كركوك في 2018 بعد توقف لمدة عام عقب محاولة لم تُكلل بالنجاح من جانب الإقليم للاستقلال.

    واستمرت الصادرات من حقول نفط أصغر تسيطر عليها حكومة الإقليم.

    وتحسنت العلاقات مع تغيير حكومتي بغداد وأربيل عاصمة إقليم كردستان.

    وفي إطار ميزانيتي 2018 و2019، اتفق إقليم كردستان على إرسال 250 ألف برميل يوميا إلى السلطات الاتحادية مقابل سداد بغداد لرواتب الموظفين الحكوميين.

    وقال الوزير: "قانون الموازنة الاتحادية لعام 2019 واضح كل الوضوح بشأن الحقوق والالتزامات على الطرفين، الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم"، مضيفا أن الأكراد لم يرسلوا أي نفط حتى الآن.

    وقال إن هذا قد يتغير في 2020، وأنه أبلغ مسؤولين في سومو بأن "يهيئوا أنفسهم لاستلام 250 ألف برميل يوميا اعتبارا من بداية السنة المقبلة لأن هذا هو ما أفهمه لحد الآن من تفاهمات".

    وقال إن وفدا من وزراء الإقليم من المقرر أن يصل إلى بغداد يوم الأحد لمناقشة مواضيع الموازنة.

    انظر أيضا:

    نائب عراقي: الكتل السياسية لن تتجه لتغيير رئيس الحكومة... ولا ضرر في الموانئ النفطية
    النفط العراقية: لا تأثير للاحتجاجات على عمليات الإنتاج والتصدير
    "سومو" وناقلات النفط العراقية تتعاقدان وتوقعات بإيرادات تزيد عن 700 مليون دولار سنويا
    ماذا سيحصل لو استمر المحتجون بتطويق الآبار النفطية والموانئ العراقية؟
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik