22:15 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال عبد العال رزاقي، أستاذ الإعلام والاتصال الجزائري، إن السلطة لا تضع في حسبانها أن المظاهرات يمكن أن تعطل المسار الانتخابي.

    وأوضح رزاقي لبرنامج "عالم سبوتنيك"، اليوم الجمعة، أنه "على الرغم من أن المتظاهرين الجزائريين بيدهم إيقاف هذا الاستحقاق أو المسار الانتخابي، لكنها لن تلجأ إلى العنف في تصوري". 

    وأضاف رزاقي أن "المظاهرات التي تغير من أدواتها وشكلها ومواعيدها بتنظيمها ليلاً مثلاً، تضغط باتجاه التوافق على حل وسط، إذ يعتقد المتظاهرون أن الانتخابات لن تحل المشكلة، والممثلة في بقاء نظام بوتفليقة"

    وأشار رزاقي إلى أن سلاح المقاطعة لن تلجأ إليه المكونات الثورية، لأنه غير فعال، إذ لا ينص الدستور على نصاب معين بدونه تبطل الانتخابات .

    وكان مئات الجزائريين قد نظموا مسيرات في أنحاء العاصمة الجزائرية، ليلة أمس، وذلك لليلة الثانية على التوالي، مما يشير إلى أن المحتجين يكثفون حملتهم المستمرة منذ أشهر قبل الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها الشهر القادم.

    ويطالب المتظاهرون الذين يريدون إلغاء الانتخابات بتخلي النخبة الحاكمة عن السلطة، حيث ساروا في شارع ديدوش مراد، الرئيسي بقلب الجزائر العاصمة.

    وعادة ما يتم تنظيم الاحتجاجات الحاشدة، التي اندلعت، في فبراير/شباط وأجبرت الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة، على التنحي، في أبريل/نيسان الماضي، أيام الجمعة والثلاثاء من كل أسبوع. وقال شهود إن السلطات اعتقلت عددا من المتظاهرين. 

    انظر أيضا:

    الجزائريون يواصلون تنظيم المسيرات مع تصاعد الاحتجاجات قبل الانتخابات
    الانتخابات في الجزائر... الجيش مع والشعب ضد
    الجزائر تبدأ في إجراءات عزل أساتذة أضربوا عن العمل
    قائد أركان الجيش الجزائري: سينتصر الشعب وجيشه
    الكلمات الدلالية:
    بوتفليقة, مظاهرات, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik