01:16 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثار إعلان الحكومة الانتقالية والمجلس السيادي في السودان عن مشروع قانون تفكيك نظام البشير وحزبه الكثير من التساؤلات من جانب المراقبين والمهتمين بالشأن السوداني حول الآثار التي ستنجم عن مثل تلك الخطوة على الوضع الاقتصادي والسياسي المأزوم بالفعل.

    قال كمال عمر، مسؤول القطاع السياسي في حزب "المؤتمر الشعبي" السوداني، في حديث لـ"سبوتنيك"، "نحن مع تفكيك منظومة المؤتمر الوطني، على أن يكون الهدف من التفكيك هو مصلحة الشعب السوداني وليس مصلحة قوى الحرية والتغيير، لأننا الآن انتقلنا من تمكين المؤتمر الوطني إلى تمكين الحرية والتغيير".

    وأضاف عمر "السودان لديه مشكلة سياسية في الوقت الراهن، إلى الآن لم يحدث تغيير في السودان، حيث بدأت الحرية والتغيير من حيث انتهى المؤتمر الوطني، ولم يتم مراعاه اختيار الشخصيات المستقلة للمناصب القيادية لخدمة الوطن، فما حدث هو عملية إحلال وإبدال، نريد تفكيك نظام الإنقاذ الذي هيمن على السودان طيلة ثلاثة عقود مضت وأورث البلاد الدمار، فليس معقولا أن نستبدل الدمار بدمار آخر".

    وأكد السياسي السوداني أن "عملية التفكيك السريع لنظام الإنقاذ هو عملية باهظة التكاليف، حيث أنه سيصنع أزمة واحتقان، لا نختلف أن نظام المؤتمر الوطني هو أسوأ نظام مرت به البلاد في تاريخها، لكن الحالة الاقتصادية للبلاد الآن أسوأ من أيام المؤتمر الوطني، ومجرد الإعلان عن مشروع التفكيك دخلت البلاد في أزمة اقتصادية واحتقان، حيث يمر السودان الآن بحالة من الانقسام والانشطار الأيديولوجي، والحركات المسلحة اليوم ليست جزء من المنظومة، والتيار الإسلامي العريض يعادى الآن ويحاكم، في ظل العلمانية الشاذة في تفكيرها".

    ولم يستبعد عمر أن تصاحب القرار أعمال شغب، لأن التفكيك يتم بعنف ومحاولة استعمال آليات العدالة بحيثيات سياسية، وكان الأجدر للشعب السوداني "العفو والمصالحة"، لأن هناك الكثير من قيادات الانقاذ سيحاولون الدفاع عن مصالحهم.

    وأضاف "دعوتي للمصالحة والعفو تعني أن الكثير من المعارضة السودانية اشتركت مع المؤتمر الوطني، ما يدفعنا للشك في مصداقية المعارضة الحالية".

    وتعد فترة حكم البشير الأطول في تاريخ السودان الحديث، وبعد احتجاجات واسعة في الشارع السوداني أعلن الجيش السوداني تولي المجلس العسكري برئاسة وزير الدفاع أحمد عوض بن عوف مقاليد السلطة في 11 أبريل/ نيسان 2019، ليطيح بذلك البشير عن رأس السلطة.

    ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

    وتمنع وثيقة دستورية، تم توقيعها في 17 أغسطس/ آب الماضي، مشاركة حزب الرئيس المعزول "المؤتمر الوطني"، في الحياة السياسية السودانية، طيلة الفترة الانتقالية البالغة 39 شهرا.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء السودان يتحدث عن "الحرب" في شرق السودان
    السودان... حديث يتصاعد عن "انقلاب عسكري وارد"
    البرلمان العربي يخاطب مسؤولين أمريكيين لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
    حمدوك يتوجه إلى واشنطن لبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
    "أي محاولة انقلاب في السودان ستكون غير منطقية ولن تنجح"... لماذا؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik