01:39 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 120
    تابعنا عبر

    تشهد جبهة ريف اللاذقية الشمالية الشرقية خروقات يومية تقوم بها المجموعات الصينية المسلحة في "الحزب الإسلامي التركستاني" وحليفه "جبهة النصرة" الإرهابي، عبر الأسلحة النارية المتوسطة والموجهة، التي تطال مواقع القوات السورية وحركة الجنود عند القرى والتلال المتاخمة للحدود السورية التركية.

    مصدر عسكري قال لمراسل "سبوتنيك" إن عددا من قذائف الهاون سقط أمس (الأحد) قرب مواقع الجيش السوري في محيط قلعتي (شلف وطوبال)، ما استدعى ردا ناريا فوريا على مواقع "النصرة" و"التركستاني" في تلال "كباني"، التي تعد نقاط خرق متقدمة.

    وأضاف المصدر إن طائرات حربية روسية وسورية حلقت في سماء المنطقة، ونفذت سلسلة استهدافات مركزة وصلت بعض نيرانها حتى عمق ريف إدلب، وذلك بعد تلقي معلومات دقيقة من وحدات الرصد عن أماكن الخرق وطرق الإمداد، موضحا أن الضربات الجوية ذات الطابع الردعي تساعد في ضبط الجبهة وتبدد سعي المجموعات المسلحة لإقامة نقاط ارتكاز آمنة لشن هجمات واسعة، وخاصة مع نشاطهم الميداني المتصاعد مؤخرا، واستمرار محاولاتهم اليائسة بتسيير طائرات "درون" مفخخة نحو محيط قاعدة "حميميم".

    وأشار المصدر إلى أن الغارات الجوية حققت إصابات دقيقة عند تلال كباني في ريف اللاذقية, كما دمرت مقرات وغرف عمليات في عمق ريف إدلب في كل من جسر الشغور والريحانية والناجية.

    الحربي الروسي السوري يهدئ من اندفاع المسلحين الصينيين في ريف اللاذقية، سوريا
    © Sputnik . Morad Saeed
    الحربي الروسي السوري يهدئ من اندفاع المسلحين "الصينيين" في ريف اللاذقية، سوريا

    وتتنوع صنوف الطائرات القاذفة التي تتواجد في قاعدة حميميم الروسية ولكنها تتشارك جميعها بميزات التذخير النوعي ودقة الإصابة, كما أن معظم الأجيال المستخدمة في الحرب على الإرهاب في سوريا، تتمتع بالقدرة على التحليق في جميع الاوقات وظروف الطقس الصعبة التي تتميز بها منطقة العمليات بريف اللاذقية الشمالي.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يتابع تقدمه على حساب "القوقاز" وينتزع بلدة الزرزور بريف إدلب
    ‎الجيش السوري ينتزع بلدة أم الخلاخيل من "القوقاز" جنوب شرق إدلب
    معارك عنيفة مستمرة بين الجيش السوري والقوات "التركية- التركمانية" شمالي الرقة
    الجيش التركي يشن هجوما على عين عيسى السورية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook