12:24 GMT28 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قبل أيام من زيارة رئيس الحكومة السودانية الانتقالية، عبد الله حمدوك، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، المقرر لها السبت المقبل، يطرح مراقبون العديد من التساؤلات حول أهداف إبقاء واشنطن على اسم السودان في قائمة الإرهاب، رغم رحيل البشير.

    قال كمال عمر، مسؤول المكتب السياسي بحزب "المؤتمر الشعبي" السوداني لـ "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، إن حكومة حمدوك الآن في أزمة اقتصادية وتحتاج إلى طوق نجاة حتى على حساب الدولة السودانية وتماسكها.

    وأضاف عمر، أي مقايضة يقوم بها حمدوك مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مقابل إلتزام حمدوك وحكومته بحكم ذاتي في دارفور أو جنوب كردفان، معناها أن المشروع العالمي لتفكيك السودان وتحويله إلى دويلات بدأ يتحقق، وأنا لا استبعد هذا الأمر.

     وحول تقبل السودانيين لهذا الطرح، قال القيادي بحزب المؤتمر الشعبي، إن الشعب السوداني شعب واع، ولن يستطيع حمدوك تمرير أي مشروع على حساب تماسك السودان ووحدته، كما أن الوثيقة الدستورية لا تعطي رئيس الحكومة الحق في عقد أو التوقيع على معاهدات دولية في غياب المجلس التشريعي.   

    خطوة هامة

    ومن جانبه، قال الفريق جلال تاور، الخبير العسكري السوداني لـ"سبوتنيك"، إن زيارة عبد الله حمدوك للولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع القادم، ولقاء الرئيس الأمريكي تمثل خطوة هامة بالنسبة للخرطوم، فمنذ سنوات طويلة لم يلتق أي رئيس سوداني برئيس أمريكي، وسوف يحمل حمدوك معه الكثير من الملفات العالقة، وعلى رأسها العقوبات الاقتصادية، ورفع السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب في العالم.

    وأضاف تاور، ننتظر الكثير من زيارة رئيس الحكومة لواشنطن، لأن الولايات المتحدة كان لها سفير أثناء المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري وساهموا في التوصل إلى اتفاق الشراكة بين الطرفين، وقد أعلنت أمريكا أن رفع اسم السودان من قائمة رعاة الإرهاب يتم وفق خطوات متتابعه، وهذا القرار يختص به الكونغرس أكثر من الرئيس، لأن إدخال السودان في القائمة كان بقرار منه.

    تغييرات داخلية

    وأشار الخبير الاستراتيجي، لا يمكن أن يتم الإعلان عن رفع اسم السودان بمجرد وصول حمدوك للبيت الأبيض ومقابلة الرئيس، لكن المؤكد أن الجانب الأمريكي سيقدم لرئيس الحكومة السودانية لائحة بها العديد من المطالب بما فيها التغييرات الداخلية وإحلال السلام ووقف الحرب وحقوق الإنسان، وبشكل خاصة الحقوق الدينية.

    وأوضح تاور، أن تلك المطالب الأمريكية ستقدمها لرئيس الحكومة، ولن تكون مرتبطة ببند واحد وإنما بعدد كبير من البنود والتي سبق وذكرها البيت الأبيض إبان العهد السابق، أما الآن فإن الخطاب الأمريكي تغير بشكل كامل، وأعلن الكثير من المسؤولين أنهم ليسوا في عداء مع السودان.  

    ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

     وتعد فترة حكم عمر البشير الأطول في تاريخ السودان الحديث، وبعد احتجاجات واسعة في الشارع السوداني، أعلن الجيش السوداني تولي المجلس العسكري برئاسة وزير الدفاع أحمد عوض بن عوف، مقاليد السلطة في 11 أبريل/ نيسان 2019، مزيحا البشير عن رأس السلطة.

    انظر أيضا:

    حمدوك يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية
    حمدوك يتوجه إلى واشنطن لبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
    حمدوك يوجه رسالة لطالبة سودانية كرمها محمد بن راشد
    حمدوك: النرويج تدعم التغيير الديمقراطي في السودان
    بالفيديو... طفلة تتولى رئاسة وزراء السودان وتعرض مطالبها على حمدوك
    الكلمات الدلالية:
    البيت الأبيض, أمريكا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook