11:56 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت مؤسسة النفط الوطنية في ليبيا، إن وجود أنشطة عسكرية يجري تنفيذها بالقرب من حقل الفيل النفطي العملاق جنوب غربي البلاد.

    وبحسب بيان للمؤسسة نقلته "رويترز"، اليوم الأربعاء، طالبت المؤسسة بوقف هذه الأنشطة العسكرية.

    وقال مدير المؤسسة، مصطفى صنع الله، في البيان: "تؤكّد المؤسسة الوطنية للنفط وجود نشاط عسكري في منطقة حقل الفيل النفطي، ولا توجد تقارير تفيد بحصول أي أضرار مادية أو بشرية".

    وتابع: "ندعو كافّة الأطراف لوقف العمليات في محيط الحقل. إنّ ضمان سلامة عاملينا هي أولويتنا القصوى؛ وأي تصعيد لأعمال العنف سيترتّب عليه إخلاء الحقل ووقف الإنتاج".

    وكانت المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة الليبية طرابلس، أعلنت انخفاض إيرادات خام النفط الليبي خلال الأشهر التسعة المقبلة لعام 2020، محذرة من تراجع حاد في الإنتاج.

    وتعاني ليبيا، منذ توقيع اتفاق الصخيرات في 2015، من انقسام بين برلمان في الشرق يدعمه الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وحكومة الوفاق الوطني المعترف بها في الغرب برئاسة فائز السراج.

    ويشن الجيش الليبي، منذ نيسان/أبريل الماضي، حملة عسكرية لتحرير العاصمة طرابلس، حيث مقر حكومة الوفاق، لتحريرها مما يصفه بالجماعات الإرهابية. وتقول الأمم المتحدة إن المئات قتلوا في المواجهات بين قوات الجانبين.

    وأدت المعارك في ليبيا منذ مقتل الزعيم السابق، معمر القذافي في 2011، وما تلاه من انقسام، إلى تضرر إنتاج ليبيا من النفط بعد أن كانت من أكبر المنتجين العالميين.

    كما توقفت عمليات الإنتاج في بعض الحقول في أكثر من مناسبة بسبب الأوضاع الأمنية.

    وأواخر حزيران/ يونيو من العام الماضي، أعلن الجيش الوطني الليبي، بقيادة حفتر، سيطرته على منطقة الهلال النفطي بالكامل.

    انظر أيضا:

    "تات نفط" الروسية تواصل أعمال التنقيب في حقول ليبيا
    ارتفاع إيرادات ليبيا من النفط والغاز إلى 2.1 مليار دولار
    ليبيا تأمل بعودة إنتاج النفط إلى مستويات ما قبل الأزمة خلال أشهر قليلة
    الأكبر في ليبيا… وكالة: إغلاق حقل الشرارة النفطي 
    بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تعرب عن قلقها بشأن تهديدات لشركة النفط الوطنية الليبية
    تسمم أكثر من 100 موظف بسبب وجبة دجاج بحقل نفطي في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    سوق النفط, بيع النفط, بيع النفط, حرب النفط, سوق النفط, النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook