08:01 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر النائب عن كتلة "التنمية والتحرير" في البرلمان اللبناني قاسم هاشم، أن كل الاتصالات السياسية لتكليف شخصية لتشكيل الحكومة ما زالت تراوح مكانها رغم طرح بعض الأسماء إلا أنها لم ترس على بر حتى اللحظة، مشيراُ إلى أنه قد يحصل تطور في الساعات القليلة المقبلة ولكن حتى اللحظة ليس هناك من اسم نهائي.

    وشدد النائب اللبناني في حديث خاص لـ"سبوتنيك" على أن رئيس الجمهورية ميشال عون لم يحدد بعد موعدا للاستشارات النيابية، وليس هناك استشارات يوم غد الخميس، لأن هذا الأمر كان مرتبطا بموضوع اسم الشخصية التي ستكلف، لكن حتى الآن لم يتم التوصل إلى هذا التفاهم وهذا ما أخر الاستشارات ولم يتم تحديدها حتى اللحظة.

    وأشار إلى أن عنوان الحكومة المقبلة ستكون حكومة تكنو سياسية وعدا ذلك هو هرطقة، لافنا إلى أن عمر الحكومة مرتبط بالأصول الدستورية والقانونية التي تحكم أعمار الحكومات.

    وعن التوترات الأمنية المتنقلة في لبنان في اليومين الماضيين قال هاشم إن

    "هذه التوترات التي نشهدها مردها إلى إمعان قطاع الطرق في ممارساتهم والاستمرار في هذا النهج الذي يؤدي إلى ما أدت إليه في الأيام الأخيرة ووصلت حتى إلى استشهاد مواطنين لبنانيين نتيجة هذه الممارسات وهي خارج كل الأصول الأخلاقية والقانونية والوطنية، ويجب وضع حد لها بأي شكل من الأشكال خاصة من قبل القوى الأمنية المعنية التي عليها أن تضع حدا لكل قطاع الطرق وأن لا تستمر هذه الممارسات تحت أي عنوان من العناوين".

    وأضاف أنه "مؤسف الذي حصل أمس لأنه مشهد يذكر اللبنانيين بالأيام الصعبة التي مرت عليهم في الحرب واستحضار ذاك الزمن عبر عناوين واضحة وبالتأكيد يتحمل المسؤولية من لا يعمل على وقف كل الممارسات المخالفة للأصول والقوانين ووضع حد لقطع الطرقات وهذا شكل أساسي، والتأكيد على الحل السياسي بشكل أو بآخر وخاصة موضوع الحكومة".

    ولفت هاشم إلى أنه "قد يدخل طابور خامس بأي لحظة ولطالما دخل الطابور الخامس وكانت له صولات وجولات في مرات ومرات، وهذا أمر واضح ولا يمكن أن نضع حدا له إلا عبر اتخاذ إجراءات على كل المستويات السياسية والأمنية".

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية تحذر مواطنيها بخصوص التظاهرات في تشيلي ولبنان وإيطاليا
    خوف من فتنة طائفية في لبنان بعد توترات شهدت مواجهات في بيروت
    هدوء حذر في لبنان بانتظار جلاء الموقف من مرشح الحكومة المحتمل
    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik