20:34 05 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر

    استقرار أم فوضى.. ما المشهد القادم في العراق

    © REUTERS / KHALID AL-MOUSILY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مظاهرات العراق (141)
    0 11
    تابعنا عبر

    التطورات المتلاحقة خلال الساعات الماضية أكدت بما لا يدع مجالا للشك فشل الحكومة العراقية في إدارة الأزمة وفق ما يراه المراقبون، حيث دخلت البلاد في نفق أشد خطورة، قد تُجر فيه البلاد إلى احتراب داخلي ليجني العراقيون مزيدا من الدماء وعقودا جديدة من السير للوراء..

    ما الذي يمكن أن تحمله الأيام القادمة لبلاد الرافدين في ظل أوضاع ملتهبة في المنطقة بشكل عام وفي دول الجوار بشكل خاص، وهل تحكم القوى السياسية العقل ومصلحة البلاد وتترك الشعب يقرر ما يريد وفقا للآليات الديمقراطية بعيدا عن المحاصصة والطائفية؟

    موقف دول الجوار

    قال الشيخ ثائر البياتي الأمين العام لمجلس العشائر العربية في حديث لـ"سبوتنيك"، إن "بعض دول جوار العراق تترقب ما يحدث في الداخل والبعض الآخر مشارك في الدماء وقسم ثالث يعمل من أجل حدوده ومستقبل دولته، لأن استقرار العراق يعني استقرار بقية دول المنطقة عدا تركيا وإيران وسوريا، فالأولى والثانية تتخوف من انتقال الفوضى إليها، كما أنها ترى في نهضة بغداد تأثير كبير على اقتصادها لأنها تريد إبقاءه سوقا استهلاكية لتصريف منتجاتها".

    وتابع البياتي، "أما بالنسبة لإيران فالعراق يمثل الرئة التي تتنفس من خلالها وطريقها نحو دول المنطقة والعالم، وبالتالي تخسر الدعم المالي الآتي من بغداد والذي تم من خلاله دعم مشروعها التوسعي بالمنطقة وإدامة صناعتها الحربية وفقدان المليشيات التي تتحكم بها، أما الحال بالنسبة لسوريا فعدم الاستقرار بالعراق يعني تغيير ما فيها من قوى مؤثرة  وقطع طريق الحرير الشيعي نحو المتوسط".

    القوى المؤثرة

    وأشار الأمين العام لمجلس العشائر العربية، إلى أن "موقف القبائل بالنسبة للمتظاهرين أصبح اليوم أكثر وضوحا في هدفه والذي يبتغي من ورائه حماية المتظاهرين، فالمجتمع العراقي مجتمع عشائري تترابط فيه وتذوب كل المسميات".

    وأوضح البياتي، أن "القوى المؤثرة في العراق اليوم تنقسم بين ثلاث فئات، المتظاهرين والعشائر والمرجعية الدينية، لذا أتوقع مقتل شخصية دينية أو سياسية كبيره، تربك الوضع الحالي وتكون الاتهامات جاهزة، ورد الفعل سيكون كارثيا ضد المتظاهرين من قبل أزلام إيران ومليشياتها".

    وأشار الأمين العام لمجلس العشائر، إلى أن الأوضاع "قد تتطور إلى اقتتال داخلي بين الشعب العراقي والمليشيات المرتبطة بإيران بقيادات الحرس الثوري، وكل ما سيحدث سوف يصب في مصلحة إيران لإقامة الفوضى التي تخدم مصالحها، وكل من يقتل هو عراقي، وهذا لا يهم إيران، حتى وإن تم قتل نصف الشعب ولا فرق عندهم بين عراقي سني وآخر شيعي".

    استقالة الحكومة

    قال أياد العناز المحلل السياسي العراقي لـ"سبوتنيك" إن "استقالة عبد المهدي جاءت بعد المطالبات الشعبية والعشائرية باستقالته الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية تأخذ على عاتقها تعديل الدستور وإعداد قانون الانتخابات وإلغاء مفوضية الانتخابات، وتشكيل حكومة كفاءات بعيدة عن المحاصصة  والطائفية والحزبية المستبدة بالسلطة منذ الغزو الأمريكي للعراق، ورفض مشاركة جميع الأحزاب الحالية في أي انتخابات قادمة بعد تشكيل حكومة وطنية يتفق عليها مع المنتفضين".

    وأشار العناز إلى أن التضحيات الكبيرة التي رافقت الأحداث الدموية والأسلوب القمعي في فض الاحتجاجات والتظاهرات التي عمت مدينتي الناصرية والنصف خلال اليوميين الماضيين وأوقعت ١٦ "شهيدا" و٥٠٠ في مدينة النجف و٦٩ "شهيدا" و٢٢٣ جريحا في مدينة الناصرية، أدى ذلك إلى غليان شعبي وتلاحم جماهيري، ووقفة عشائرية أصيلة تمثلت بالالتحام الكبير بين جميع شرائح المجتمع والمطالبة بالقصاص من قتلة أبناءهم وشبابهم من الثوار المنتفضين، ومحاكمة القتلة من العسكريين والقوات الأمنية".

    الانتفاضة مستمرة

    وأكد المحلل السياسي أن "الانتفاضة سوف تستمر وباتساع  ومحاور أكبر وأوسع، بأدوات أكثر ثباتا رغم ما ادعاه عادل عبد المهدي من تقديم استقالته وطاقمه العامل معه في مكتبه.. لأن أهداف وتطلعات المتظاهرين هي تغيير المنظومة السياسية والنظام الحاكم في بغداد، لذا ستظل الانتفاضة بكل شرائحها وانتماءاتها وامتداداتها الوطنية، والتي عمت المحافظات الوسطى والجنوبية والعاصمة بغداد، مع تكاتف ومساندة محافظات العراق الأخرى نينوى والانبار".

    وحول انتهاج المتظاهرين للسلمية خلال المرحلة المقبلة من عدمه قال العناز، "ستبقى التظاهرات بطابعها السلمي وصورتها الحية النموذجية والتي تحمل التطلعات الجماهيرية والشعبية".

    ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة.

    الموضوع:
    مظاهرات العراق (141)

    انظر أيضا:

    محافظة ميسان العراقية تعلن الحداد 3 أيام على أرواح ضحايا التظاهرات
    رئيس الوزراء العراقي يدعو البرلمان لاختيار بديل له
    مفوضية حقوق الإنسان في العراق تطالب بمحاسبة مرتكبي الجرائم ضد المتظاهرين
    عبد المهدي يدعو أعضاء الحكومة العراقية إلى مواصلة عملهم لحين تشكيل الحكومة الجديدة
    مفوضية حقوق الإنسان في العراق تحذر من تفاقم الأوضاع في محافظة النجف
    العراق... تفكيك خلية إرهابية تدار من الخارج والقبض على عناصرها
    مسعود البارزاني يعلق على تطور الأوضاع في العراق
    رئيس الوزراء العراقي يسلم رسميا طلب استقالته إلى البرلمان
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات, احتجاجات, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik