13:15 GMT28 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تسلم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، اليوم الاثنين، من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، دعوة لحضور الاجتماع الـ 40 للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي المرتقب عقده بالرياض في العاشر من كانون الأول/ديسمبر الجاري.

    وبحسب وكالة الأنباء الكويتية، سلم الرسالة أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني، الذي أطلع أمير الكويت على التحضيرات لعقد القمة بالعاصمة السعودية، في 10 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

    والقمة المرتقبة هي الثالثة، منذ قطع السعودية والإمارات والبحرين ومعها مصر، في الخامس من حزيران/يونيو 2017، علاقاتها مع قطر، بدعوى دعمها الإرهاب وتدخلها في شؤون الدول الأخرى؛ الأمر الذي تنفيه الدوحة باستمرار.

    وتأتي القمة في ظل تصريحات لمسؤولين كويتيين حول وجود مؤشرات إيجابية لـ "طي صفحة الخلاف" الخليجي، حسبما نقلت الوكالة الرسمية، أمس، عن نائب وزير الخارجية خالد الجار الله.

    وأعرب المسؤول الكويتي عن أمله في أن يكون التمثيل في القمة الخليجية على أعلى مستوى، لتكون قمة الرياض "طريقا لعودة القمم الخليجية كما كانت".

    من جهته أعرب الزياني في تصريح صحافي، أمس، عن ثقته بأن القمة الخليجية الـ 40، "ستخرج بقرارات بناءة تعزز اللحمة الخليجية، وتعمق التكامل والترابط بين الدول الأعضاء".

    وتقود الكويت جهوداً دبلوماسية لحل الخلاف الخليجي؛ لكنها لم تتكلل، حتى الآن، بالنجاح في إقناع طرفي الأزمة بالجلوس إلى طاولة الحوار.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook