20:35 05 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    تمديد الإضراب العام في ذي قار جنوبي العراق

    حزب عراقي: استقالة الحكومة جزء بسيط من مطالب المتظاهرين والتصعيد قادم

    © Sputnik . Nazek Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحل رئيس الوزراء العراقي تاركا مقعده لصراعات الكتل السياسية، الجميع يجتمع ويناقش ويطرح الأسماء البديلة لـ"عبد المهدي"، دون حساب للشارع، وكأن استقالة الحكومة كانت بشكل طبيعي. ويرى مراقبون أن المتظاهرين يتعاملون مع الحكومة بنفس المنطق، لا يعنيهم رحيل هذا أو بقاء ذاك... فمن يملك مفاتيح التهدئة في العراق؟

    قال الدكتور عبد الستار الجميلي، أمين عام الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري بالعراق في حديث لـ"سبوتنيك" اليوم الاثنين، لا أعتقد أن الشارع سيهدأ، بل ربما يتجه المتظاهرون إلى التصعيد، لأن استقالة عبد المهدي لا تمثل إلا جزئية بسيطة من مطالب المتظاهرين.

    وتابع أمين الحزب الطليعي، مطالب المتظاهرين تتمثل بتغيير جذري للنظام السياسي، واستقالة الحكومة وحل البرلمان، وطرح مشروع دستور جديد يلغي الفيدرالية ويتبنى النظام الرئاسي، ومحاسبة القتلة والفاسدين في بغداد وأربيل، واستعادة الأموال المنهوبة، ولم تتحقق إلا جزئية استقالة الحكومة من هذه المطالَب. 

    وأضاف الجميلي، أعتقد أن المتظاهرين سوف يصعدون باتجاه تحقيق كامل مطالبهم، وفي مواجهة محاولة القوائم السياسية اختصار مطالب الثوار باستقالة عبد المهدي، ومن ثم ترشيح بديل سيكون أسوأ في ظل العملية السياسية الفاشلة ودستورها الأكثر فشلا.

    وأكد أمين عام الحزب الطليعي على أنه ولابد من حل البرلمان وتشكيل حكومة انتقالية مستقلة بصلاحيات تشريعية وتنفيذية لتتولى طرح دستور وقانون انتخابي جديد، ومفوضية انتخابات مستقلة، واستعادة الأموال المنهوبة.

    ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة.

    انظر أيضا:

    أكاديمي: الشارع العراقي لن يقبل إلا بالتغيير الجذري في المشهد السياسي
    إضرام النيران مجددا في قنصلية إيران بمدينة النجف العراقية...فيديو
    مقتل وإصابة 9 من عناصر الحشد الشعبي بهجوم لـتنظيم" داعش" الإرهابي شرقي العراق
    اقتراح بإنشاء بنك مشترك بين إيران وكردستان العراق
    الكلمات الدلالية:
    المتظاهرين, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik