19:16 08 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    مظاهرات العراق

    هل للمظاهرات في العراق علاقة بهجمات "داعش" الأخيرة؟

    © REUTERS / THAIER AL-SUDANI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    نفذ تنظيم "داعش" الإرهابي ( المحظور في روسيا) عددا من الهجمات ضد أهداف عراقية في الفترة الماضية، كان آخرها على الحشد الشعبي حيث قتل 6 من عناصره وجرح 17 آخرين في محافظة ديالى.

    تأتي هذه الهجمات في الوقت الذي يشهد فيه عدد من المدن العراقية تظاهرات واحتجاجات واسعة، منذ مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الثاني، للمطالبة بتحسين الأوضاع ومكافحة الفساد، كما أن العراق كان قد أعلن عن القضاء على التنظيم الإرهابي في عام 2017.

    أين هو تنظيم داعش؟

    وعن مصدر هؤلاء المقاتلين وأماكن تواجدهم، ومكامنهم التي ينفذون منها هجماتهم على النقاط العراقية، يقول، في حوار مع "سبوتنيك"، النائب العراقي السابق، رئيس لجنة الأمنة والدفاع في البرلمان حاكم الزاملي: بالتأكيد تم تحرير الأراضي العراقية من داعش، لكن لا زال هناك خلايا متأهبة ومدربة ولديها دعم وأسلحة وأموال، وهم متواجدون في بعض المناطق الصحراوية على أطراف المحافظات.

    ويكمل الزاملي: اليوم حدودنا مع سوريا ليست ممسوكة بشكل تام، لذلك هناك ثغرات أمنية ويمكن تسرب بعض من هؤلاء من سوريا، خاصة بعد العمليات الأخيرة التي قام بها الجيش التركي، كذلك ضرب بعض السجون وهروب بعض من هؤلاء الإرهابيين.

    ويواصل: كانت هناك محاولات سابقة لتحرير بعض معتقلي داعش في السجون العراقية، حيث يوجد أكثر من 11 ألف معتقل، منهم أكثر من 6500 محكومون بالإعدام عرب وأجانب، وهؤلاء أغلبهم مدربين ومؤهلين، وداعش تنتظر فرصة للهجوم على السجون وتحرير هؤلاء ليعود التنظيم إلى نشاطه السابق.

    وكذلك يرى القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري في حديث مع وكالة "سبوتنيك"، ويتابع: هناك مناطق واسعة في العراق يتنشر فيها هؤلاء حيث يملكون المخابئ، ويمكنهم الاختباء لسنوات، ولا يمكن القضاء عليهم نهائيا، ويستطيعون أن يقوموا بعمليات معينة، لكنهم لا يستطيعون السيطرة ولو على متر واحد.

    ويضيف: القضاء عليهم يحتاج إلى طائرات مسيرة مكثفة، وطائرات استطلاع متحركة، وإجراءات أمنية أخرى، للتضييق عليهم، وأعتقد أن الحشد الشعبي قادر على ملاحقة هؤلاء، لكنه يحتاج إلى جهد أكبر، وأن يشارك طيران الجيش في العمليات معه.

    علاقة المظاهرات

    وعما إذا كانت المظاهرات قد ساهمت إلى حد ما في تقوية شوكة داعش يرى البرلماني العراقي حاكم الزاملي بأنها شغلت أنظار الأجهزة الأمنية، ما أدى إلى استغلال داعش لذلك، ويوضح: بدأت هذه العمليات تستغل انشغال الأجهزة الأمنية بالمظاهرات والوضع الأمني المرتبك في العراق، وانشغال الأمن والجيش في متابعة المتظاهرين وأمنهم، فبدأ الدواعش ينشطون ويتحركون في بعض المناطق، ومهاجمة الحشد الشعبي والجيش العراقي من أجل إعادة وضعهم ورفع معنوياتهم.

    ويتابع: لذلك يجب على الحكومة والأجهزة الأمنية والعشائر العراقية في جنوب العراق التأهب، لإبعاد بعض العناصر التي تحاول حرف التظاهرات باتجاه الفوضى واتجاه الحرق، وقد بدأت العشائر تنتبه إلى هذا الأمر وبدأت بتحقيق الاستقرار في مدينة الناصرية.

    أما القيادي كريم النوري فلا يرى أي علاقة بين المظاهرات والهجمات الإرهابية لتنظيم داعش، ويقول:هذا ليس صحيحا عن المظاهرات، فكل قوات لها دور معين ساء كانت متواجدة على الحدود أو غيرها، وليس لهذه العمليات أي علاقة بالمظاهرات، بل هذا تبرير سياسي للضعط على المتظاهرين السلميين، حتى يوحى لهم بأنهم السبب في هذه الخروقات.

    ويكمل: هذا ظلم بحق المتظاهرين، فهناك الكثير منهم من الحشد الشعبي، وهناك الكثيرون منهم وطنيون حقيقيون، والرابط بين الخروقات والخلاف السياسي غير صحيح، فالقوات الأمنية تأخذ دورها وهناك دور لمكافحة الشغب، في معالجة ما يصدر من خروقات في المظاهرات وكل شيء على حدة.

    الخطة

    وعن الخطة التي يجب على الحكومة العراقية والأجهزة الأمنية تبنيها للقضاء بشكل نهائي على داعش، يعترف الزاملي بعدم وجود خطة أبدا تتبعها الأجهزة الأمنية في محاربة الإرهاب والقضاء على داعش، ويعزو ذلك إلى انشغال الأجهزة الأمنية بالخلافات السياسية والمظاهرات.

    ويكمل: كما أنه لا زال لدينا بعض الأجهزة المترهلة لا تضع خطط، مع أن تجربتنا تمتد 16 سنة في مكافحة الإرهاب، ولدينا قادة متمكنون في هذا المجال، لكن هذه الجهود فردية ولم تكن جهود دولة وحكومة تضع استراتيجية أمنية للقضاء على الإرهاب وعدم السماح له بالعودة مرة أخرى.

    أم القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري فيقول: يجب أن يكون هناك تنسيق إقليمي، بمعنى التنسيق مع سوريا، باعتبار لدينا حدود مشتركة، وأن يكون هناك جهد استخباراتي كثيف، واستطلاع واسع لمعرفة أماكن تواجدهم، ونحتاج جهود وعمليات أوسع لشل حركة داعش تماما.

    انظر أيضا:

    هل سيعود سيناريو الطائرات المسيرة المجهولة إلى العراق؟
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات العراق, الحشد الشعبي, داعش, سوريا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik