18:31 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الداخلية الجزائري، صلاح الدين دحمون، اليوم الثلاثاء، إن المعارضين للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر/ كانون الأول "خونة ومرتزقة ومثليون".

    وذكرت وكالة "فرانس 24" أن دحمون، وصف في تصريحات أدلى بها في مجلس الأمة (الغرفة العليا للبرلمان) المعارضين للانتخابات الرئاسية بأنهم "خونة ومرتزقة ومثليون وبقايا استعمار".

    وتابع الوزير: "اليوم هذا الاستعمار أو ما بقي من الاستعمار، وهو فكر استعماري ما زال حيا لدى البعض، يستعمل بعض الأولاد أو أشباه الجزائريين من خونة ومرتزقة وشواذ ومثليين نعرفهم واحدا واحدا. فهم ليسوا منا ونحن لسنا منهم"، وذلك من دون أن يسمي بشكل صريح أولئك الذين استهدفهم بكلامه.

    وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تصريحات الوزير، التي بثتها قنوات تلفزيونية خاصة، وأثارت تلك التصريحات ردود فعل غاضبة بين رواد السوشيال ميديا.

    وبدأت الاحتجاجات بالجزائر، في فبراير/ شباط، مع استعداد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لفترة أخرى في انتخابات كان من المقرر إجراؤها في يوليو/تموز الماضي.

    وتنحى بوتفليقة، في أبريل/ نيسان، مع سحب الجيش دعمه وبدء السلطات في اعتقال حلفائه ومسؤولين كبار آخرين ورجال أعمال في اتهامات فساد.

    ثم أُرجئت انتخابات يوليو/ تموز، مما تسبب في أزمة دستورية مع استمرار الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح في السلطة، وقررت لاحقا في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

    انظر أيضا:

    فنان عصامي يحاكي الطبيعة بأعمال فنية في الجزائر...فيديو وصور
    اضطراب في الرحلات الجوية بين فرنسا والجزائر بسبب احتجاجات عمال مطار باريس
    في مهرجان مراكش الدولي... "أبو ليلى" فيلم جزائري يسلط الضوء على العشرية السوداء في البلاد
    وزارة الدفاع الجزائرية: العسكريون لهم الحق في الانتخاب لاختيار رئيسهم
    تصريحات جديدة من رئيس أركان الجيش الجزائري قبل أيام من الانتخابات الرئاسية
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات في الجزائر, الجزائر, أخبار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook