18:26 GMT26 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حمل رئيس الحكومة الانتقالية في السودان عبد الله حمدوك إلى واشنطن الكثير من آمال وأحلام الشارع بالتخلص من الإرث القديم لحكومات الإنقاذ، وعلى رأس ذلك الخروج من قائمة الإرهاب... فهل تملك إدارة ترامب رفع اسم السودان بقرار سياسي؟.

    قال فرح إبراهيم العقار، الوزير السوداني السابق، والرئيس الحالي لمنبر "النيل الأزرق" في حديث لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء، "عندما اتخذت الولايات المتحدة قرار إدراج السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب وضعت مصالحها في المقدمة، تلك المصالح الأمريكية أوجدت لدى الإدارة الأمريكية والكونغرس في ذلك الوقت مبررات، باعتبار تهديد السودان للأمن والسلم الدوليين".

    وأضاف رئيس منبر "النيل الأزرق"، والواضح في موضوع قائمة الإرهاب أن القرار راجع إلى الكونغرس وأصبح قانونا وبالتالي أصبح من الصعوبة بمكان إزالة السودان من تلك القائمة لأن وضعه في القائمة كان بناء على معلومات وتقارير وصلت للإدارة الأمريكية، وحصلت عليها بنفسها، وهو ما دفعها لتحويل الأمر إلى الكونغرس وترجمته إلى قرار وقانون.

    وأوضح العقار، معالجة هذا الأمر ليست باليسيرة وتحتاج إلى جملة من الإجراءات والمتغيرات والتي تطالب بها الإدارة الأمريكية السودان ومنها حكومة منتخبة، تحسين سجل حقوق الإنسان، تطبيق توجيهات صندوق النقد الدولي، وكل هذا لم يتحقق حتى الآن، الأمر الذي يجعل مهمة حمدوك عسيرة وليست سهلة.

    ويقوم حاليا رئيس الحكومة الانتقالية بالسودان عبد الله حمدوك بزيارة رسمية للولايات المتحدة الأمريكية بدعوة من البيت الأبيض يلتقي خلالها عدد من المسؤولين الأمريكيين، ويتطلع حمدوك أن تستجيب الإدارة الأمريكية والكونغرس لنداءات الشعب السوداني ورفع أسم السودان من قائمة الإرهاب.

    وقال الناطق باسم الخارجية السودانية، منصور بولاد، في وقت سابق، إن رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، سيبحث في واشنطن رفع اسم الخرطوم من قائمة الإرهاب، مشيرا إلى أن حمدوك سيلتقي في واشنطن عددا من المسؤولين الأمريكيين، ويتطلع خلال زيارته إلى تطوير العلاقات مع أمريكا.

    وقال رئيس الوزراء السوداني، الشهر الماضي، إن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يعد من أكبر التحديات التي تواجه الحكومة الانتقالية.

    يشار إلى أنه تم إدراج السودان على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب عام 1993، في فترة حكم الرئيس السابق، عمر البشير، التي استمرت ثلاثة عقود.

    انظر أيضا:

    بعد معاناتهم الطويلة...السودان تستعيد "145" مهاجرا من مواطنيها عبر ليبيا
    الصادق المهدي: أي حديث عن علمانية في السودان حاليا "كلام فارغ"
    وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا: تقارب في وجهات النظر بشأن ملء سد النهضة
    حمدوك يكشف عن أزمة تعجل بسقوط حكومة السودان
    السودان... ارتفاع حصيلة القتلى في حريق المنطقة الصناعية إلى 15
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook