08:01 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال النائب في البرلمان اللبناني المحسوب على "حركة أمل" أيوب حميد، إنه من حيث المبدأ هناك محاولات جادة وحثيثة لكي يعود الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة.

    وأضاف خلال حديث لوكالة "سبوتنيك": "إذا تعذر ذلك أياً يكن الشخص يجب أن يراعي تطلعات الرئيس الحريري وفريقه السياسي وما يمثل ميدانياً وذلك بهدف منع أي تداعيات قد تؤثر على الاستقرار الداخلي وتقود إلى ما لا يحمد عقباه".

    وأشار حميد إلى أن "من الأسماء المتداولة حتى الساعة هي شخص الأستاذ سمير الخطيب وهو رجل له موقع معنوي واجتماعي ورجل أعمال ناجح، ولذلك بتقديري الاتجاه هو بتسميته ولكن هذا الموضوع يبقى وحتى الساعة بانتظار ما ستحمله الساعات المقبلة".

    وحول طبيعة الحكومة المقبلة يقول حميد "من وجهة نظرنا يجب أن تكون الحكومة جامعة تمثل أطياف الواقع اللبناني وكتله النيابية وأن تكون مطعمة، وهناك قوى أساسية أفرزتها الانتخابات النيابية السابقة ويصعب أن يكون هناك حكومة تكنوقراط بالمطلق، وبتقديري هذا كان العائق الأساسي الذي منع أن يكون هناك استشارات نيابية قبل هذه الفترة، نحن من هذا الاتجاه نقول أن الحكومة يجب أن تكون مطعمة سياسياً وتكنوقراط".

    ولفت إلى أن "هناك آراء تتفاوت في ما يسمى حراك على الشارع، ورغم تقديرنا  لما يطرحه البعض من شعارات وتوجهات محقة كان على الحكومات السابقة أن تلتفت لها دون أن تنتظر الصراخ القائم في الشارع اليوم، ولذلك يجب أن يكون هناك احترام للرأي الآخر، لا نقلل من شأن من يتجمعون في الشوارع ولكن بنفس الوقت يجب أن يكون هناك احترام للرأي الآخر وبنفس الوقت المجلس النيابي يعبر عن شوارع متعددة يجب أيضاً احترامها".

    ورأى النائب اللبناني أنه لا يمكن أن نقول أن أسباب الأزمة الاقتصادية آنية فحسب ولا يجب أن يفوتنا على الإطلاق أن هناك نوع من الحصار على لبنان بسبب ما قدمه للقضايا العربية ولقضية فلسطين وقضية تحرير جنوب لبنان.

    انظر أيضا:

    لبنان: إلغاء مهرجانات الأزر الدولية بسبب تردّي الأوضاع
    الاستشارات النيابية الملزمة... هل تقضي على آمال تشكيل حكومة أخصائيين في لبنان؟
    نتنياهو: مظاهرات العراق ولبنان وإيران فرصة للضغط على النظام الإيراني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik